الخبر وما وراء الخبر

موقف مجلس التلاحم القبلي بمحافظة ذمار إزاء جريمة استهداف منزل الشيخ/ حسين محمدالمقدشي .بقرية حورور -ميفعة عنس

231

بسم الله الرحمن الرحيم
يوما بعد يوم والعالم وشعبنا اليمني العظيم يزداد قناعةً ويقيناً بحقيقة تحالف العدوان السعودي الأميركي الذين أسسوا بنيانهم على القتل والذبح والإجرام ،وبعد افتضاح أمرهم وسقوط أقنعتهم وكشف عورتهم القبيحة التي يحاولون جاهدين تجميلها عبر عدوانهم البربري وشنهم حروب الإبادة الجماعية بحق شعبنا التي طالت البشر والشجر والحجر في تخبطٍ وعشوائيةٍ أوصلتهم إلى درجة الاستهداف والاعتداء المباشر والمقصود على النساء والأطفال والشيوخ وكل جميل في الوطن مراتٍ عده، آخرها استهدافهم منزل الشيخ محمدحسين المقدشي في تعدٍ واضحٍ وإنتهاكٍ صارخٍ لم يسبق لها مثيلٌ في أخلاقيات الحروب عربهم وعجمهم على مدى العصور والأزمان.
لذلك وامام هذا العدوان الغاشم الذي يمارسه العدو المتغطرس الجبان فإننا في مجلس التلاحم الشعبي القبلي نعلن تجريمنا لهذه الأفعال الإجرامية البشعة وما سبقها وبأشد عبارات الإدانة والاستنكار كونها مخالفةً لكل المبادئ الإنسانية ومنافية لأسلاف وأعراف القبائل اليمنية والعربية الأصيلة ،وتتعارض مع أخلاقيات الحروب وترفضها كل الأديان السماوية وتدينها كل الأعراف والقوانين الدولية.
يتقدم المجلس بأحر التعازي والمواساة إلى الشيخ حسين محمدالمقدشي شيخ ضمان عنس وذوي الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان سائلين العزيز الجبار أن يتقبل منهم هذا القربان وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل إنه على ما يشاء قدير ،كما نعلن تضامننا ووقوفنا الكامل مع الشيخ حسين المقدشي وكل اسر ضحايا العدوان بكل الوسائل المتاحة.
إنًّ ما يقدم عليه تحالف الشر ومرتزقته في عدوانهم على شعبنا العزيز واستهدافهم النساء والأطفال والشيوخ عدة مرات وبشكل لافت ومتعمد ليعتبر عيباً اسوداً يلطخ مرتكبيه بالجرم والعار الذي لن يسقط بتقادم السنين والأيام، وإنَّ السكوت أو التغاضي عن مثل هكذا أفعالٍ مشينة هي جريمةٌ بحد ذاتها تفرض على كلِ حرٍ وغيورٍ تحديد موقفه إزاء هذه الجرائم وذلك أضعف الأيمان.
يشدد التلاحم على إن أحياء وترسيخ المبادئ القبلية والثوابت الوطنية باتَّ ضرورةً ملحة لردع الغزاة والمعتدين وإذنابهم ممن باعوا دينهم وأرضهم وعرضهم بشيءٍ من الدنيا قليل.
ندعو مشائخ وكافة مجتمع وابناء قبائل محافظة ذمار بكل فئاتهم إلى تحرك وقتي وسريع لااتخاذ موقف حاسم وحازم ازاء جريمة العدوان ووضع حدود صارمه للعملاء والمرتزقه أيادي العدوان ومويديه المحرضين على الاستهداف السافر ترسيخاً لمبادئ العزل الاجتماعي واعلان البرائه بحق الخونه والعملاء ومبداء التكافل والتراحم والترابط ونشر قيم التسامح والتعاون والتلاحم بين أفراد المجتمع والترفع عن الخلافات الضيقة وتوحيد الكلمة والموقف لمواجهة الغزاة والمعتدون وأي تحدياتٍ أو مخاطر تستهدف الوطن أرضاً وإنساناً.
نحيي صمود مجتمع ذمار العظيم المجاهد والمقاوم على صموده وما يحققه أبناء الجيش واللجان الشعبية والقبائل من ادوارٍ بطولية في ردع الغزاة والمعتدين وتطهير مناطق ومديريات المحافظه من المرتزقه وعملاء العدوان بصورةٍ أذهلت العالم أجمع،
صادرٌ عن المكتب الإعلامي لمجلس التلاحم الشعبي القبلي لمحافظة ذمار.
بتاريخ السبت الموافق ١٩/ديسمبر2015 ميلادية

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com