الخبر وما وراء الخبر

وقفة احتجاجية لوزارة المالية والمصالح التابعة لها تنديدا بجرائم العدوان (موسع)

35

نظمت وزارة المالية والمصالح التابعة لها اليوم وقفة احتجاجية تنديدا بجرائم العدوان السعودي الإماراتي بحق الشعب اليمني وآخرها جريمة استهداف حي الرقاص في العاصمة صنعاء والتي راح ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح وكذا استهداف جمركم ميتم بمحافظة إب.

وفي الوقفة الاحتجاجية التي حضرها موظفو وزارة المالية ومصلحتي الضرائب والجمارك والتجار ورجال الأعمال، ندد المشاركون بجرائم العدوان والتي لم تتوقف حتى خلال شهر رمضان المبارك واستهداف مركز جمرك ميتم بمحافظة اب الجمعة الماضية.

وحملوا الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن سلامة موظفي الجمارك والجهات الحكومية العاملة في المركز والعمالة المساعدة بالإضافة إلي سلامة سائقي القاطرات .

واعتبر المحتجون أن ذلك الإعتداء ليس الأول وقد سبق للعدوان استهداف مكتب رقابة ذمار والذي أدانته الأمم المتحدة في حينه وضمنته تقاريرها الرسمية.

وطالب المحتجون الأمم المتحدة بتحمل المسؤولية عن عدم تدفق البضائع والمواد الغذائية الأساسية والأدوية إلي السوق المحلية نتيجة تعرض البضائع لتلف جراء إستهدافها من قبل طيران العدوان في المكاتب والمراكز الجمركية.

والقيت في الوقفة كلمة باسم موظفي وزارة المالية أكدت أن إمعان العدوان في استهداف الأبرياء هو نتيجة للصمت الأممي والدولي ..ودعت أحرار العالم للعمل على إيقاف هذا العدوان الذي يستهدف الإنسان اليمني بالدرجة الرئيسية.

كما القيت كلمة باسم موظفي مصلحتي الضرائب والجمارك نددت بالجرائم التي يرتكبها العدوان بدعم من قوى الاستكبار العالمي وأخرها استهداف حي الرقاص واستهداف مركز جمارك ميتم بمحافظة اب.

وأشارت إلى استمرار العدوان باستهداف المنشآت الحيوية والبنية التحتية والمنافذ الجمركية رغم رفع إحداثيات المراكز الجمركية للأمم المتحدة مسبقا.

وأكد بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية أن هذه الجرائم لن تزيد الشعب اليمني إلا إصرارا وثباتا ورفد الجبهات بالرجال والمال حتى تحقيق النصر.

ودعا البيان الأجهزة الأمنية إلى اخذ الحيطة والحذر والجهوزية الدائمة .. مؤكدا على أهمية وحدة الصف ورفد الجبهات والتعبئة العامة.
سبـأ