الخبر وما وراء الخبر

المكر السيئ يحيق بأهله

113

إسلكو أحمد عمر  رئيس الحزب الديمقراطى الاشتركى
رئيس لجنة الصداقة الموريتانية اليمنية

بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله على نبيه الكريم
عجبا لغباء أولئك الأوغاد مهندسى العدوان الأجنبى على اليمن كيف غابت عنهم حقائق جوهرية كبرى و هم يتوهمون أنهم يخططون لحرب ستراتيجية مضمونة النتائج ؟! قالوا إنهم سيوقفون المد الإيرانى الجارف و سيئدون حركة الانعتاق المتعاظمة فى الجوار و سيسكتون جلجلة التواصل القومى العربى المقلق و بابتلاع اليمن يضربون كل تلك العصافير العصية على الاصطياد !
ألا خسئت تلك العقول الخرفة ! لقد أوقعتهم فى سوء تدبيرهم و قلبت بهم المجن و كشفت للعالم من حولهم عورة المقاصد و بؤس المآلات .. ألم يستطع المساكين تقدير أساسيات الواقع على الأرض أو يتمكنوا من توقع صيرورة هذا المسار العنيد الذى سيمسح بهم الطاولة و يترك ترهات عقيدتهم السياسية أثرا بعد عين و يعرى كذبتهم الكبرى لتاريخ لن يرحمهم و جغرافيا لن تؤويهم !
ها هى رياح الورطة التى أوقعوا فيها أنفسهم تجرى بما لا تشتهى سفنهم المتهالكة و تقلب السحر على الساحر .. فما عاد خافيا على أحد التفكك الخطير الذى أحدثته الحرب الظالمة على اليمن بين أساطين الحكم السعودى و تباشير التقاتل القادم بين رموز الجشع التى تقودهم .. و قد وصل بهم الجبن و الخوف الفاضح من النتائج مستوى من الهستيريا حد مقارعة الوهم و إنتاج الأعداء و من تجليات ذلك محاولة إسكات الأصوات الإعلامية التى يخشى أن تتجرأ على كشف المستور .. كما بدا المال السياسى السحت يتدخل بوقاحة فى محاولة يائسة لشراء الذمم و تزوير التاريخ .. فضلا عن اللجوء إلى الإرهاب المنظم بمحاولة التصفية الجسدية لعمالقة الحق و رعاة الإنصاف تشهد بذلك القوائم التى تضم أسماء معروفة هى الآن محل متابعة و مضايقة و تخويف ! و لعل المآل الأكثر حرجا و بؤسا فى ميزانهم تخلى الحليف الآمريكى عنهم بعد انكشاف مغازلته لمن يرونه خصمهم الألد و هو الجمهورية الإسلامية الإيرانية .. و هذا يستتبع بالضرورة رغبة حليف ثانوى يعولون عليه كثيرا و هو الكيان الصهيونى البغيض عنهم
بالمقابل وهَى قرن وعلهم المنهك على صخرة الحركة الجهادية التى لا تغلب و صعد نجم ذلك الشاب البطل السيد عبد الملك بدر الدين الحوثى الذى سيكشف دجلهم و يخلص المغلوبين على أمرهم فى المنطقة كلها بعد أن يتضح للعالم أن الشعب اليمنى ليس لقمة سائغة فى أى بلعوم جشع وأن الجيش اليمنى المظفر لا يفرط فى شبر واحد من أرضه الطاهرة
هكذا انقلب المجنب أعتى قوة فى التاريخ الحديث تضم تحالفا بين الاستعمار التقليدى و أباطرة الحروب الدولية و المرتزقة المحترفين و المال السحت و الاستخبارات العالمية
نواكشوط بتاريخ
نواكشوط 12 ديسمبر 2015

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com