الخبر وما وراء الخبر

سلاح الجو الإسرائيلي يقصف جبل نقم بقنبلة نيوترونية محرمة دولياً

211

سلاح الجو الإسرائيلي يقصف جبل نقم بقنبلة نيوترونية محرمة دولياً

 

صدى المسيرة- ترجمة خاصة/ وفاء الخزان

أكد المحلل الإسرائيلي توماس ويكتر المتخصص في تقييم أضرار المعركة أن إسرائيل وحليفتها السعودية قصفوا قاعدة الصواريخ “الإيرانية” بجبل نقم في اليمن بأسلحة محرمة دولياً.

وفي سياق الموضوع نشر غوردون دوف – وهو كبار  خبراء الاستخبارات العالمية وخبراء الاسلحة النووية – نشر تحليليا  على موقع  Veterans Today  أكد فيه بأن طائرة مطلية بألوان سلاح الجو الاسرائيلي اسرائيل هي من أسقطت القنبلة “النيوترونية” على جبل نقم الاسبوع المنصرم في العاصمة صنعاء ،  مشيرا إلى أن القنبلة ليست تقليدية – 2 رطل – بل هي أكبر بكثير .

وأضاف  الخبير النووي “دوف” أن حجم الانفجار يفترض أن يكون ناتج عن قنبلة تقليدية وزن 4 الاف رطل، لكن هذا وزن زائد عن قدرة 16 الف رطل، وعليه الاحتمال المؤكد انها قنبلة نيوترونية مصغرة بالنظر الى قوة الانفجار ومدته وشكله الذي يشبه الفطر بالإضافة الى ان الفيديو اظهر ومضات صغيرة بيضاء تدل على اصطدام نيوترونات بشاشة التصوير ولكنها لاتحتوي اشعاعات كبيرة والا كانت عدسة التصوير ستحترق.

وقد نشر موقع Veterans Today فيديو انفجار القنبلة النيوترونية التي أسقطتها طائرة سلاح الجو الإسرائيلي على جبل نقم، وقال الموقع، إن الفيديو بتاريخ 20 مايو 2015.

وقال توماس ويكتر أن الإسرائيليين وحلفائهم السعوديين تمكنوا من أجل التوصل إلى بديل مماثل تقريبا لأمريكا “بانكر باستر” وتمكنوا من تحويل طائرة بوينغ 707 ناقلة إلى منصة سلاح لتنفيذ مثل هذه القنابل ، مضيفا بأن اسرائيل وحليفتها السعودية قاموا بهذا الاختبار التجريبي والخروج على قاعدة الصواريخ الإيرانية في اليمن بحسب ادعاءاتهم هذا إذا كان صحيحا ، وتمت هذه التجربة وضرب قاعدة الصواريخ خلال العدوان على اليمن.

وقال المحلل توماس إذا كان ذلك صحيحا  فإن التحالف الإسرائيلي السني لديها الآن الخيار العسكري عمليا ضد المنشآت النووية الإيرانية.

وأضاف توماس لقد انفجرت القنبلة من منشأة تحت الارض، اخترقت لكن بعمق وتنتج انفجار مشابه لذلك من سلاح نووي تكتيكي، و حتى الآن، ظن العالم  أن الولايات المتحدة لديها القدرة على تدمير المنشآت النووية الإيرانية تحت الأرض.

وأوضح توماس في تحليله : قمنا ببناء عشرين GBU-57A / B ضخمة من الذخائر المخترق (MOP). لديهم 5300 رطل (2404 كلغ) الرؤوس الحربية.

وجاء في التحليل : بأن جميع الخبراء أكدوا بأن أن الإسرائيليين لا يمكن قصف المنشآت النووية الإيرانية لأنهم لم يكن لديك منتهكي القبو التي يمكن أن تخترق عميقا بما فيه الكفاية، كما أنها لم يكن لديك القاذفات الاستراتيجية، مثل الروح B-2، والطائرات التي من شأنها إسقاط MOP.