الخبر وما وراء الخبر

هل الصهاينة الآن نادمون؟

50

بقلم | أمةالملك الخاشب

أكاد أجزم بأنهم فعلا نادمون لتصرفهم الغبي..الذي جدد الصحوة في النفوس الأبية وحرك مشاعرة الغيرة في النفوس التي كادت أن تصاب بفتور أو بخلط الاوراق لقلة وعيها..
تبريرات الخماهو اليمن عن سبب ما أقدم عليه من كارثة استفزت مشاعر كل شعب الإيمان والحكمة شمالا وجنوبا تدعو للسخرية
والحقيقة هي أن هذا العبد الدمية الذي لابس كرفتة
هو مجرد عبد للعبد الذليل ابن سلمان الذي بدوره هو عبد للصهاينة والأمريكان
خالد اليماني لا يملك قرار الموافقة او الرفض على قرار الجلوس في المكان المحدد له أم لا ولا يملك حتى قرار الرفض او الموافقة لحضور المؤتمر بشكل عام..وإلا سيصبح في خبر كان..واسألوا الموساد الاسرائيلي كيف يتخلصون من عملاءهم؟

فهل يعقل أن يكون أمثاله يملكون جرأة ليرفضوا
الجلوس مع النتن ياهو او ليبدوا أعتراضهم وهم ممولون من السعودية التي تعتبر حليفة اسرائيل الاولى في المنطقة ؟
في الحقيقة لا أستبعد أنه حتى حكاية تعطيل مكرفون مجرم الحرب نتنياهو هي أيضا لعبة من صنيعة الصهاينة والمدعو خالد الغير يماني مجبر بأن يقوم بتلك الحركة ويقدم مايكرفونه لنتن ياهو ويبتسم !!
لأن هدف الصهاينة هو جس نبض الشارع اليمني في قضية التطبيع مع اسرائيل بعد أن نجحوا في التطبيع واقامة علاقات مع غالبية الدول العربية والاسلامية

ولا ننسى زيارته للسودان ولسلطنة عمان ولمصر ناهيك عن العلاقات الحميمة لاسرائيل مع دول الخليج والأردن والمغرب …الخ
وحدهم اليمنيون لم يتجرأ الصهاينة على اقامة علاقات حميمة معهم باستثناء خونة الرياض الذين لايمثلون شعب اليمن الاصيل
أو كانت علاقات بشكل سري جدا ومن تحت الطاولة أقاموها مع عفاش ثم انكشفت ولكنهم افتقدوها بعد ثورة 21 سبتمبر في اليمن وقد أبدوا قلقهم عدة مرات بهذا الخصوص..

الصهاينة يعلمون جيدا بأن شرعية هادي لا تهش ولا تنش وليس لها سلطة حتى على أي محافظة جنوبية وإلا لكانت مقيمة فيها بدلا من تسكعها في فنادق الرياض

ولكن الهدف الرئيسي لتلك الصور والابتسامات المتبادلة بين من هو محسوب على اليمن وبين ممثل الكيان الصهيوني هو جس نبض الشارع اليمني وقياس مستوى وعيه وإلى أين وصل؟
يريد الصهاينة أن يقيسوا نفسية هذا الشعب الذي قسموه وشرذموه وحاصروه واعتدوا عليه لعلهم يجدوا في اواسط الشعب نسبة تقبل لهم ولو بنسبة بسيطة.

يريدون أن يقطفوا ثمرة مخططاتهم لسنوات طويلة وهي أن الشعب اليمني اقتنع أن ايران هي العدو وأن اسرائيل مجرد صديق لهم

لا وألف كلا لقد انصدمتم صدمة لا تتوقعونها أبدا
من خلال ردود الأفعال الغاضبة منذ انتشار الصورة ولليوم ويوم الأحد القادم ستصلكم زمجرات الأسود وهدير الجموع وهم يصرخون
بصوت واحد ومن مختلف توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية بالموت لإسرائيل.

أيها الصهاينة لقد أخطأتم خطأ تاريخيا لاستفزازكم مشاعر اليمنيين أحفاد الأنصار وحركتم مشاعر الغيرة والحمية لألاف من الذين كانوا لا يعلمون بعد أن المعركة الحقيقية ضد اليمن تقودها اسرائيل للسيطرة على بحارها وموانئها واحتلال أراضيها

لقد جعلتم جميع اليمنيون بمختلف توجهاتهم يلتفون حول الأنصار ويقتنعون بصرختهم المدوية في سماء الحرية والعزة وهو شعار الصرخة الذي ابتدأ من مران ولن يقف أو ينتهي إلا بزوال اسرائيل من على سطح الكرة الأرضية

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com