الخبر وما وراء الخبر

“القاعدة” تبسط نفوذها على أبين وتتوجه صوب حقول النفط في شبوة

50

ذمار نيوز | تقرير عبدالكريم مطهر مفضل  11 جماد الاول 1440هـ الموافق 17 يناير 2019م

تمكن عناصر تنظيم “القاعدة” من زيادة بسط نفوذهم شرق ووسط محافظة أبين المحتلة جنوب اليمن.

وقالت مصادر خاصة بأن عناصر تنظيم القاعدة شنت هجوما على مواقع مليشيات الحزام الأمني في مديرية مودية بعد ساعات قليلة من سيطرتها على مديرية المحفد قبل يومين وتمكنت من السيطرة على معسكر عومران والعديد من المواقع الهامة بمديرية مودية رغم كثافة الغارات الجوية التي نفذها الطيران الحربي والأباتشي وطائرات “الدورنز” اﻷمريكية بدون طيار خلال معكرة السيطرة على معسكر عومران.

وأشارت المصادر بان عناصر القاعدة باتت تقترب من محافظة شبوة النفطية المحتلة بعد سيطرتها اليوم على عدد من الأودية و الشعاب في مديرية المحفد في وادي الخيالة وفي مناطق تقع على مقربة من الطريق الاسفلتي الذي يمر في المديرية و يربط محافظتي أبين و شبوة .

وأفادت المصادر بأن عناصر القاعدة تنتشر وتتحرك بأعلام التنظيم الإرهابي في تلك المناطق دون أن يتم اعتراضهم من طرف مليشيات الحزام اﻷمني التابع للاحتلال اﻹمارتي، والذي تم تعزيزه بقوات عسكرية من مليشيا اللواء اﻷول دعم وإسناد بقيادة المدعو منير اليافعي “أبواليمامة” . أو حتى استهدافهم من قبل وطائرات “الدورنز” اﻷمريكية بدون طيار .

ويرى عدد من المتابعين والمحللين بأن سقوط مدينة المحفد بدون مقاومة وماتشهده مديرية مودية من معارك هي مقدمة لمسرحية ابتزاز لدول التحالف عبر تسليم محافظة أبين المحتلة وكذا تسليم المناطق التي تقع تحت سيطرة العناصر المسلحة للتحالف في محافظة البيضاء لتنظيم القاعدة على غرار ماحدث في ربيع 2011م .

الجدير ذكرة بأن تنظيم القاعدة سيطر في مسرحية مماثلة على محافظة أبين مابين 26 مارس/27 مايو 2011م ومديريات ولد ربيع ورداع وقيفة والقريشية والزاهر آل حميقان بمحافظة البيضاء في 13 أبريل 2013م والتي تم استعادتها وتحريرها على يد أبطال اللجان الشعبية في 26 اكتوبر 2014م.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com