الخبر وما وراء الخبر

أمن العاصمة صنعاء ينشر توضيح حول حادثة انتحار مواطن في برج الادوية بمنطقة التحرير

221

أصدرت الإدارة العامة لأمن أمانة العاصمة صنعاء ، توضيحا حول حادثة انتحار المواطن عبد الرحمن حسين محسن بينت فيه تفاصيل وقوع حادثة الانتحار و المعلومات الشخصية للمنتحر ، و ذلك لإسكات اللغط الذي اثير حول هذه الحادثة التي وقعت في أمانة العاصمة ، والتي مصدرها مجموعة من المشوهين فكريا ونفسيا ،الذين يسعون بطريقة مثيرة للسخرية لاستغلال أي حادثة امنية عابرة ، أو مأساة شخصية ، ليبثون عبرها ما تتطفح به نفوسهم من سوء وحقد وامتهان للدجل والكذب .

وفي ما يلي نص بيان التوضيح الصادر عن أمن العاصمة .

بسم الله الرحمن الرحيم

تؤكد الإدارة العامة لأمن أمانة العاصمة صنعاء ، أن حادثة الإنتحار المؤسفة التي أقدم عليها المواطن ” عبد الرحمن حسين محسن سلمان – 28 عاما – في أمانة العاصمة قد تم نقلها و تداولها في مواقع التواصل الإجتماعي بطريقة غريبة ، تحتوي على مغالطة واختلاق أكاذيب في كل شيء يتعلق بها سواء طريقة الإنتحار أوسببه ، أو المعلومات الشخصية الخاصة بالشخص المنتحر .
ولهذا تقدم الإدارة العامة لأمن العاصمة المعلومات الصحيحة والرسمية ، المتضمنة لأقوال الشهود و التقارير الطبية ، و ما تؤكده وثائق الثبوتية عن هوية المنتحر ، ومهنته وحالته الإجتماعية ، وما أدلى به أهل المنتحر ، من معلومات عنه . وهي كالتالي .

تلقى مركز شرطة جمال جميل بأمانة العاصمة بلاغا فى تمام الساعة التاسعة والربع من صباح يوم السبت الموافق 2019/1/12 ، عن سقوط شخص من سطح الدور العاشر لبرج الأدوية الكائن في شارع الأدوية بحارة الشراعي ، شمال البنك المركزي اليمني.
– تم الانتقال إلى مكان الحادثة ، واستدعاء خبراء الأدلة الجنائية لإجراء اللازم وفق القانون ، و من ثم الاستماع إلى الشهود واستخراج التصوير من الكاميرات الموضوعة في المبنى .
وعندما لم يكن بحوزة المنتحر أي بطائق ، تم مخاطبة مصلحة الأحوال المدنية التي وافت الشرطة بالمعلومات عن هويته .
– ثم الانتقال الى منزله .

وقد جاءت المحصلة كالتالي
اسم المنتحر : عبد الرحمن حسين محسن أحمد سلمان
العمر : 28 عاما .
محل الميلاد : مديرية جبل الشرق – محافظة ذمار
الحالة الاجتماعية : عازب .
المؤهل العلمي : دبلوم صيدلة .. من جامعة الناصر الأهلية .

وقد جاء في أقوال المواطن “حسين محسن احمد سلمان” (والد المنتحر ) الذي يعمل مهندسى تلفزيوني – و يسكن في منطقة حزيز ،أن ابنه عبدالرحمن الذي اقدم على الإنتحار كان يعمل في صيدلية الحمادي في شيراتون وأنه خرج من منزلهم بعد عصر يوم الجمعة ، وأنه يعاني من حالة نفسية ، ويتم معالجته في مستشفى الأمل للأمراض النفسية ، وأنه لا توجد بينه وبين أي شخص أي مشاكل ، وهو غير موظف حكومي ، و غير متزوج كما جاء في أقوال ” محمد حسين محسن احمد سلمان ” ( اخو المنتحر – 27 عاما -و هو يعمل مدرس ، أنه علم بواقعة انتحار أخيه من الشرطة . ومن احد جيرانه.

وأفاد أن أخيه المنتحر كان يعمل في صيدلية الحمادي و هو يعاني من حالة نفسية ، و سبق و ان حدثه عن رغبته في الإنتحار ،و هو كان يتلقى علاجه في مستشفى الأمل للأمراض النفسية . وانقطع عن العلاج .

– انتقلت الشرطة لمستشفى الأمل لاستخراج ملفه الطبي ، و كذا عمل تقرير طبي من المستشفى ( مرفق مع البيان ) جاء فيه أن المذكور يتلقى العلاج في المستشفى منذ تاريخ 2018/3/12 م .وهو يعاني من من اضطرابات نفسية ذهانية شديدة (فصام ) ، وانه رقد في المستشفى حتى تاريخ 2018/4/7م ، و خرج من المستشفى على أن يعود باستمرار لفحص حالته و إعطائه ادوية ، ولكنه لم يلتزم بالعودة ولم يستمر في تناول الأدوية .

و وفقا لهذا تؤكد الإدارة العامة لأمن العاصمة عدم صحة كل ما تم اشاعته في مواقع التواصل من ترهات و اكاذيب جملة وتفصيلا ، فالمنتحر لا يعمل مدرس ، كما ذكر في الشائعات التي اضافت كذبة اخرى وهي أن سبب انتحاره انقطاع الرواتب منذ ثلاث سنوات ، فهو ليس موظف حكومي وكان يعمل في صيدلية خاصة ، وكذا قيام المؤجر بطرده من المنزل بسـبب عدم دفع الإيجار ، و الحقيقة أنه يسكن في منزل والده .
كما اضاف المحتروفون للكذب أن الديون تراكمت عليه وأنه قد تلقى إحضار من قسم الشرطة بموجب شكوى تقدم بها صاحب البقالة ، وانه كان يستدين ليطعم أطفاله ، و المعلوم هو أن المذكور لم يتزوج بعد . وليس له أطفال .
وغيرها من الأكاذيب التي يروج لها مجموعة من الحمقى الذين يستغلون مصائب الناس ، لبث ما تتطفح به نفوسهم من سوء و حقد وامتهان للدجل و قد بات يعرف كل اليمنيين اهدافهم و من يدفع لهم مقابل شائعاتهم .

(مرفق صورة التقرير الطبي )

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com