الخبر وما وراء الخبر

ناشطون واعلاميون جنوبيون ينتقدون فساد حكومة الفار ويكشفون أساليبها.

54

تتزايد يوما بعد يوم حالة السخط والغضب في الشارع الجنوبي تجاه سياسة حكومة الفار المتخمة بالفساد والإقصاء، ونهب ثروات الجنوب بالتنسيق مع نافدين يعملون لحساب تحالف العدوان على اليمن.

ويؤكد إعلاميون وناشطون جنوبيون خرجوا عن صمتهم، أن قيادات في جهات أمنية وعسكرية موالية لحكومة الرياض في عدن تواصل اثراء حساباتها وارصدتها بعمليات غير مشروعة منذ عامين .

ويضيف الناشطون أن اعمال الاثراء هذه بدأت عقب تجنيد الالاف من أبناء الجنوب ضمن قوات ما يسمى الجيش الوطني في وزارة الدفاع.

وتضم قوام هذه القوات الالاف من الجنود الوهميين الذين تم تسجيلهم دون وجود لهم واسماء اخرى لمجندين تركوا صفوفهم والثالثة لجنود يتعرضون لعمليات خصم ضخمة.

وتجني القيادات العسكرية مع كل عملية صرف مرتبات عشرات الملايين من الريالات دفعة واحدة الأمر الذي حول هذه الوحدات الى أكبر ثقوب الفساد التي تبتلع مليارات كل شهر.

ولعل أبرز الأصوات الجنوبية التي عبرت عن سخطها من هذا الوضع المزري هو ما أكده الصحافي الجنوبي ياسر اليافعي، الذي يرى صعوبة ايقاف الحرب في ظل فساد ونهب ومخصصات وسرقة يقوم بها معنيون بالحرب من نافذي حكومة الفار.

وأردف اليافعي في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”:وزراء يستلمون رواتب تزيد عن 10 الف دولار وفلل في السعودية ,وقيادات عسكرية معهم الالاف من الأسماء الوهمية ويخصمون مبالغ كبيرة على الأسماء الحقيقة ودخلهم الشهري يصل الى عشرات الملايين وباتوا من كبار الاثرياء في هذه البلد وقريباً في المنطقة.

وأضاف اليافعي: منافذ يسيطرون عليها تدر عليهم دخل بالمليارات شهرياً ..احتكار لاستيراد المشتقات النفطية وتسهيلات للحصول على تراخيص للطيران والاتصالات، مختتما القول بتساؤل ساخر: “بالله وتريدوا الحرب تنتهي عادكم بعقولكم !”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com