الخبر وما وراء الخبر

حضرموت: قبائل الوادي والصحراء ترفض مشروع تقسيم حضرموت بين “الرياض وأبوظبي”.

131

تداعت قبائل وادي وصحراء حضرموت، رفضا منهم مشروع تقسيم المحافظة بين المصالح السعودية والإماراتية.

وأفاد مصدر محلي إن وصول عدد من الشخصيات القبلية من مختلف مديريات وادي وصحراء حضرموت على رأسهم “الحكم” الشيخ عبدالله بن مبروك بن عجاج النهدي، وعدد من مشايخ قبائل الوادي والصحراء، إلى مدينة المكلا عاصمة المحافظة، ونصبوا مخيما في منطقة الصلب وذلك لعقد مشاورات، للتصدي للمخاطر المحدقة التي تعصف بحضرموت في الوقت الراهن.

وأكد المصدر أن الاجتماع القبلي يهدف إلى توقيع ميثاق شرف يرفض أي دعوة لتقسيم محافظة حضرموت والتصدي لها، والعمل على تمكين أبناء المحافظة من إدارة ثرواتهم النفطية.

ودعا الاجتماع إلى عدم تمكين ما تسمى بـ “النخبة الحضرمية” الممولة من الاحتلال الإماراتي إلى بسط سيطرتها على كل مديريات وادي وصحراء حضرموت.

وتأتي دعوات تقسيم محافظة حضرموت في إطار تقاسم النفوذ بين السعودية والإمارات، في المحافظة، في ظل سيطرة مليشيا الإمارات على مديريات الساحل، وتهدف السعودية بفرض تواجدها في الوادي والصحراء، وعن طريق قوى وأحزاب سياسية وشخصيات تسعى لإضعاف المحافظة وشل فاعليتها الاقتصادية، بهدف استحواذ على العائدات النفطية وتسخير المنافذ البحرية والبرية لصالحها، واخضاعها لهيمنة” السعودية والإمارات.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com