الخبر وما وراء الخبر

فعالية إحتفائية بمناسبة المولد النبوي الشريف بمديرية جهران محافظة ذمار .(صور).

145

ذمار نيوز | خاص 2 ربيع اول 1440هـ الموافق 10 نوفمبر 2018م

نظم مكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية لأنصارالله بمديرية جهران بمحافظة ذمار فعالية خطابية وثقافية بمناسبة قدوم المولد النبوي الشريف، تحت شعار وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.

وفي كلمة الترحيب للإحتفالية ألقى نائب مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية الأستاذ عبدالله عبدالخالق البنوس كلمة تطرق فيها إلى أهمية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف قائلا: إنه من أعظم وأرقى الاحتفالات التي يجب على الجميع أن نوليها مكانتها ودلالتها الخاصة لما لها من أهمية في واقع الأمة العربية والإسلامية وخصوصا في مجتمعنا اليمني الذي يعاني صلف العدوان الصهيو سعودي إمريكي.

موكدا أن الإحتفال بالمولد النبوي رسالة الى قوى الغزو والإحتلال والعدوان أننا أمة تفتخر بنبيها وتتمسك به ولن يمنعنا استمرار العدوان من الإحتفال بخير البرية الذي نحتفل به كل عام ولكن هذا العام يختلف تماماً نظرا لما يحدث في الأمتين العربية والإسلامية وتنفيذ الأجندات التي تخدم الصهيونية العالمية.

بدوره ألقى الأستاذ العلامة فؤاد عيضة الراشدي _ عضو الأمانة العامة لتنظيم مستقبل العدالة كلمة أشارت إلى دلالات واقع الاحتفال بالمولد النبوي في ظل تمادي وصلف العدوان السعودي الأمريكي على اليمن منذ ما يقارب الأربعة أعوام.

وأكد الراشدي أهمية إستلهام الدروس والعبر والتحرك الجاد والإتباع لما قام به رسول الله صلى الله عليه واله وسلم والاقتداء به قولاً وفعلاً وعملاً والإقتداء به فهو مخرج الأمة من الظلمات إلى النور ومنقذها من الظلال.

وأشار الراشدي: إلى أن الرسول لم يتحرك في جانب واحد وإنما كان متحركا في كافة جوانب الحياة خصوصا في جانب العلم والسلاح فقهر بحركته وقارع طواغيت الأرض.

ودعا الراشدي جميع أبناء شعبنا اليمني إلى التحرك الجاد والوقوف أمام المنافقين والمرجفين في الداخل ممن يبثون الشائعات ويلبسون الحق بالباطل ومواصلة التحدي والوقوف بصلابة وتحد في مواجهة غطرسة الإستكبار العالمي وأتباع الشيطان وإذنابهم في الخليج والذين لا زالوا يرتكبون أفضع وأبشع الجرائم بحق شعبنا اليمني.

من جانبه أكد الأخ أبو مصطفى الضبري، أن ماتعانيه الأمة الإسلامية والعربية ناتج عن إرهاب بحد ذاته ومن أين أتى هذا الإرهاب ومن يدعمه ومن وراء كل مايحدث اليوم لأمة النبي الأعظم على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم يأتي كل ذلك ممن يدعون أنفوسهم حماة للحرمين والذين يتخفون تحت المسمى العربي، وهم بعيدون غن هذا المسمى فهم من يصدر الإرهاب ويدعمونه وهم وراء داعش وهم من ينتحلون المسمى العربي وهم في الحقيقة الصهيونية ذاتها، ووضحت لنا جميعاً الوجية وكشفت الأقنعة التي يتخفون خلفها ليدمروا الأمة العربية والإسلامية.

وقال الضبري من هنا وفي هذه الإحتفالية العظيمة والغالية أدعوا إلى دعم أبطال الجيش واللجان الشعبية في جميع جبهات القتال بالمال والرجال والسلاح ليتمكنوا من دحر الغزاة وإلحاق الهزائم بدول العدوان ومرتزقتهم الخونة والعملاء وحتى يتحقق النصر المؤزر لشعبنا اليمني العظيم.

حضر الفعالية حشد كبير من الشخصيات الاجتماعية، والتربويين، والطلاب.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com