الخبر وما وراء الخبر

ملتقى الكتاب اليمنيين يدين جريمة أطفال ضحيان

209

أدان ملتقى الكتاب اليمنيين بأشد العبارات، اليوم الجمعة، جريمة العدوان السعودي الأمريكي بحق أطفال ضحيان التي راح ضحيتها 51 شهيدا و79 جريحا وسلسلة الجرائم المروعة المرتكبة بحق الشعب اليمني.

وشدد الملتقى في بيان حصلت “المسيرة نت” على نسخة منه أن تلك الجرائم تعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين الأبرياء، كما أن الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم والعدد المُريع للضحايا يؤكد تعمُّد استمرار قوات التحالف السعودي انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني.

كما استنكر ملتقى الكتاب اليمنيين الصمت الأممي المُخزي إزاء هذه الجرائم الجِسام، معتبرا ذلك وصمة عار في جبين الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمُنظمات الدولية والقانونية والحقوقية الصامتة.

وحملهم مسؤولية تواطؤها وتنصلها عن واجباتها ما شجع تحالف العدوان على الاستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن.

كما حمل البيان تحالف العدوان بقيادة أمريكا وبريطانيا المسؤولية الكاملة لما سيترتب عن ذلك من خطوات عملية رادعة ومشروعة.

وجدد التمسك بحق الشعب اليمني المشروع في الرد والتحقيق والمُساءلة والملاحقة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

وشدد على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من تحالف العدوان الإجرامي بحق المدنيين.

ودعا ملتقى الكتاب اليمنيين المُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية لمناصرة الشعب اليمني المظلوم والضغط على منظمة الأمم المتحدة للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف جميع أشكال العدوان.

كما دعا كافة شرائح وأطياف الشعب اليمني بعلمائه ومثقفيه ورجاله ونساءه وقبائله الأصيلة إلى مزيداً من الصمود والالتحام وتعزيز كل ما من شأنه الرد على هذه الجرائم وردعها في كافة المجالات العسكرية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية.

وفيما يلي نص البيان:

بيان ملتقى الكتاب اليمنيين حول مجزرة طلاب ضحيان

في سلسلة من المجازر البشعة والمستمرة المرتكبة بطيران العدوان الأمريكي السعودي بِحق الشعب اليمني، إرتكبت أيادي البغي والعدوان مجزرة مروعة بحق طلاب  على متن حافلة في سوق ضحيان  ، مخلفةً 51 شهيداً و79جريح ، في وضع صحي متردي بفعل التحليق المستمر للعدوان وبفعل الحصار والتدمير الممنهج للبلد ومؤسساته ما فاقم من المعاناة والمأساة.

إننا في ملتقى الكتاب اليمنيين ندين ونستنكر بأشد العبارات هذه الجريمة الشنعاء وسلسلة الجرائم المروعة المرتكبة بحق الشعب اليمني من آلة القتل الوحشية والإجرامية، وهذا هو ما يعد إنتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين الأبرياء، كما أن الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم  والعدد المُريع للضحايا يؤكد تعمُّد استمرار قوات التحالف السعودي انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني، وهو ما جعل هذه الجرائم ترقى الى جرائم حرب وضد الإنسانية و امتداداً لسلسلة جرائم الحرب والإبادة التي ارتكبها طيران التحالف السعودي بحق المدنيين في اليمن على مدى أكثر من ثلاثة أعوام من العدوان على اليمن راح ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين والأطفال والنساء.

كما ندين الصمت الأممي المُخزي إزاء هذه الجرائم الجِسام ونعتبر ذلك وصمة عار في جبين الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمُنظمات الدولية والقانونية والحقوقية الصامتة، ونحملها مسؤولية تواطؤها وتنصلها عن واجباتها ما شجع تحالف العدوان على الإستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن.

كما نحمل تحالف العدوان الإهاربي بقيادة أمريكا وبريطانيا المسؤولية الكاملة لما سيترتب عن ذلك من خطوات عملية رادعة ومشروعة، ونتمسك بحقنا المشروع في الرد والتحقيق والمُساءلة والملاحقة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم، ونشدد على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من تحالف العدوان الإجرامي بحق المدنيين.

كما ندعو المُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية لمناصرة الشعب اليمني المظلوم والضغط على منظمة الأمم المتحدة للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف جميع أشكال العدوان.

وندعو كافة شرائح وأطياف الشعب اليمني بعلمائه ومثقفيه ورجاله ونساءه وقبائله الأصيلة إلى مزيداً من الصمود والإلتحام وتعزيز كل ما من شأنه الرد على هذه الجرائم وردعها في كافة المجالات العسكرية والثقافية والإقتصادية والإجتماعية لما يشكله من تداعيات خطيرة على المجتمع والجغرافيا على المدى القريب والبعيد.

كما نشد على أيادي وأقدام أبطال الجيش واللجان الشعبية وكافة وحداته البطلة والباسلة المضي في ردع الظلم والعدوان والبغي على شعبنا اليمني العزيز ونحن من ورائكم ظهيراً ومسانداً بعون الله تعالى.

الرحمة والخلود للشُهداء.. والشفاء للجرحى.. النصر والثبات لشعبنا اليمني العظيم..

وبالله نستعين..

صادر عن ملتقى الكُتّاب اليمنيين

28 ذو القعدة 1439هـ – الموافق 10أغسطس 2018م

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com