الخبر وما وراء الخبر

درة العواصم

132

الاستاذ محمد علي القعمي


صنعاءُ يا ساحرة الجمال
يا أجمل العواصم
لأجلكِ
كل الغزاة والعدا نقاوم
لأجلكِ
نبتلع الرمال
نبتلع البوارج الحقيرة
نبتلع العُدة والعتاد والجحافل
ونمنحُ الجماجم
لأجلكِ نخاطر
ونعشقُ المخاطر
لن نرهبَ المجازر
سنقهرُ الجنازر
ومن يحيد غادر
ومن يخون فاجر
لكننا سنبذل الدماء
لنكتب الوفاء
بأحرفٍ محمرّةٍ تزلزلُ الأعداء
فأقبلوا بجنكم بإنسكم
صغارنا كبارنا جميعنا نهاجم
لنصنع الأسطورة المدهشة المثيرة
نسطر الملاحم
لأجلكِ يا درة العواصم
سندحضُ الإرجاف والمكائد الكبيرة
لأجلكِ نجند الأفكارَ
ونشحذ الأقلامَ
ونزهق الأوهامَ
وخدعة المنابر
بحبكِ آمنتُ ياحبيبتي
وإنني لحلفهم مناهضٌ بما يقول كافر
وكلنا بحبكِ نجاهر
لأجلكِ حبيبتي نجادل
نغيض كل عاذل
لأجلكِ على المدى نخاصم
لأجلكِ سندحر العدوان نقيمُ للسباع من أجسادهم ولائم
وكلما تألبوا وكلما تحشّدوا وكلما تدفقوا لغزونا لابدو أن نُذيقهم من بأسنا مرارة الهزائم
فلتشمخي صنعاءُ لم تهدأ هنا العزائم
لكنها تضاعفت وعبأت ليوثها وشعبنا قراره مؤكد وحازم
بالنصر سوف نلتقي في الحق
لن نساوم
تألقي يا أعرق العواصم
ففي رباك مهجتي ستكتسي الحقولُ وتُزهر الفصولُ وتثمرُ المواسم