السيد الخامنئي: إعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء

أكّد قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي أن فلسطين ستحرر، مشيرا إلى أن إعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء.

وبحسب وكالة “تسنيم” فقد لفت السيد الخامنئي خلال استقباله كبار المسؤولين الإيرانيين السياسيين والعسكريين وسفراء الدول الإسلامية بمناسبة حلول عيد المولد النبوي إلى أنّ الأعداء يزعمون بأنهم يريدوا أن يعلنوا القدس عاصمة لفلسطين المحتلة.

 

وشدد على أن هذا الإعلان هو ناتج عن عجزهم وضعفهم، وقال: “أيديهم مكبّلة فيما يخصّ القضيّة الفلسطينيّة وليس بإمكانهم التقدّم باتجاه أهدافهم”.

وقال سماحته: ” النّصر حليف الأمّة الإسلاميّة وفلسطين ستتحرّر وسوف يحقّق الشّعب الفلسطيني الانتصار”.

وأردف قائد الثورة الإسلامية بالقول: “اليوم فإن الأعداء والأشخاص الذين يقفون في وجه الأمة الإسلامية وخط النبي الأكرم هم: أمريكا، الاستكبار العالمي، الكيان الصهيوني، الرجعيين والشهوانيين داخل الأمة الإسلامية”.

وتابع سماحته بالقول: “فرعون اليوم هو أمريكا والكيان الصهيوني وكل توابعهم في المنطقة الذين يريدون بدء حرب في المنطقة، وهذا مخطط أمريكا، مضيفا لقد قال المسؤولون الأمريكيّون أنه يجب أن يشعلوا حربا في المنطقة للحفاظ على أمن الكيان الصهيوني”.

وقال الإمام الخامنئي: “للأسف هناك اليوم حكام ونخب في هذه المنطقة ممن يعزفون على أوتار أمريكا، ينفّذون كلّ ما تطلبه أمريكا، ضدّ الإسلام”.

وتابع سماحته بالقول: ” لقد خلق أعداء الأمة الإسلامية هذه التوتّرات داخل المنطقة ظنّاً منهم بأنّهم سوف يتمكنون من إحداث حرب طائفية لكنّ الله وجّه إليهم صفعة ولم تنشب الحرب الطائفيّة ولن تنشب “.

%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%88%d8%b3%d8%a7%d9%86

التصنفيات: الأخبار الدولية,الأخبار العاجلة