الخبر وما وراء الخبر

وساطة قبلية تنهي قضية قتل دامت ثمان سنوات بذمار.

27

في إطار التصالح والتسامح وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الثورية والسياسية لحل القضايا الداخلية وتناسياً للنزاعات من اجل التفرغ لمواجهة العدوان السعودي الأمريكي تدخلت لجنة وساطة قبلية لحل قضية قتل وقعت قبل ثمان سنوات في سوق عنس بمدينة ذمار نتيجة القاء قنبلة من قبل الجاني عبدالرحمن صالح العصار من أهالي التالبي بمديرية عنس نتج عنها مقتل المجني عليه احمد عبدالله علي الأسعدي من قبائل ثوبان بمديرية الحداء وجرح العديد من المواطنين .

حيث تدخلت لجنة الوساطة التي قادها الشيخ مسعد حسين البدبدي والشيخ رعد سعد الشغدري عضو اللجنة الإجتماعية لأنصارالله والطلب من اهالي المجني عليه بالعفو حسب الأعراف القبلية لعتق رقبة الجاني وماكان من اهالي المجني عليه الا تطبيق اخلاق وأصالة القبيلة اليمنية المعروفة بالتسامح والعفو واعلان العفو العام لوجه الله تنفيذاً لتوجيهات الله ودعوات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله بضرورة تناسي الخلافات الداخلية مؤكدين على ضرورة التصالح والتسامح في ظل مايعانيه الشعب اليمني من قتل وحصار وتشريد من قبل تحالف العدوان السعودي الأمريكي .

حيث حضر النطق بالعفو العام وتوقيع الحكم الصادر الشيخ احمد احمد العزيزي ومشرف الدائرة 2001 في مديرية الحداء المهندس فضل الحربي والشيخ محمد محمد الفقيه المجهلي والشيخ مبروك محمد الشلالي والشيخ جبر احمد حسين الشغدري والشيخ عبده الحجازي والشيخ صادق عبدالإله مثنى الشغدري وعدد من المشائخ والشخصيات الإجتماعية .