الخبر وما وراء الخبر

عبدالإله حجر : تقرير حقوق الإنسان بشأن جرائم العدوان وثيقة يعتمد عليها في الملاحقات القضائية

4

ذمار نيوز || تقارير ||
[10 يناير2021مـ -26جماد اول 1442هـ ]

أوضح مستشار المجلس السياسي الأعلى للشؤون الدبلوماسية عبدالإله حجر، اليوم الأحد، أن تقرير الجرائم والانتهاكات الإنسانية للعدوان المقدم من لجنة حقوق الإنسان والحريات العامة ومنظمات المجتمع المدني في مجلس الشورى الذي نشر اليوم يوثق جرائم العدوان منذ بدايته إلى شهر أغسطس 2020 .

وأكد عبدالإله حجر أت التقرير الأخير اعتمد على فنيين في الرصد، ويعتمد كوثيقة يعتمد عليها في الملاحقات القضائية، مضيفا أننا لا زلنا بحاجة إلى أن يقدم الضحايا دعاوى في المحاكم المحلية والدولية للشروع في فتح ملفات قضائية.

ولفت إلى أن هناك إجماع دولي على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في اليمن، ولم يبق سوى تقديم الوثائق إلى القضاء المحلي أو الخارجي، مؤكدا أن حصار اليمن والمال السعودي أحد أبرز أسباب تغييب جرائم العدوان بحق اليمنيين.

الجدير بالذكر أن تقرير حقوق الإنسان أوضح أن هجمات غير مبررة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الغاشم طالت المدنيين ودمرت مئات الآلاف من المنازل وجرح واستشهد عدد كبير من ساكنيها على مستوى محافظات الجمهورية.

وبحسب التقرير فقد أدى العدوان لاستشهاد 16802 شخص، بينهم 3753 طفلا، و2361 امرأة، واصابة 19375 شخصا، بينهم 4036 طفل، و2994 امرأة.

وأضاف التقرير أن العدوان قصف مراكز ودور ذوي الإعاقة، ما أدى إلى استشهاد عددا منهم و إصابة آخرين وإلحاق الضرر النفسي بسبب عدم قدرتهم على النزوح والحركة.. كما أوضح التقرير أن ما يقارب 30% من العالقين خارج اليمن لم يتمكنوا من دخول اليمن بسبب إغلاق مطار صنعاء.

وكشف التقرير عن ارتفاع نسبة الفقر إلى80%، ومعدل البطالة إلى65% وأكثر من 60% من اليمنيين يعانون من المجاعة، نتيجة العدوان وحربة الاقتصادية حيث تسبب انقطاع رواتب الموظفين عن إجمالي 1.25 مليون موظف حكومي ممن يعولون ما نسبته 35% من الجمهورية بسبب نقل البنك المركزي في حدوث عجز كبير لدى الأسر وعدم قدرتهم على توفير الغذاء والدواء.

وقال التقرير أن العدوان استهدف 13324 موقعا زراعيا، ودمر أكثر من 869 مخزن غذاء وإحراق واتلاف ما بداخلها وإحراق وإعطاب 768 قاطرة وناقلة للمواد الغذائية.. كما دمر 671 سوقا مركزيا، 10998 محلا تجاريا غذائيا، و 3500 بيتا زراعيا.

وبين التقرير أن العدوان دمر وتسبب في تلوث أكثر من 1868 منشأة وشبكة مياه، و1338 مضخة مياه وآبار غطاسات وشبكات ري حديث، و10 وحدات طاقة شمسية وحفارات آبار.. كما دمرت قوى العدوان أكثر من 100 مركز إنزال سمكي وحرمات ما يزيد عن 40 ألف صياد من ممارسة مهنتهم، وقتل وجرح أكثر من 500 من الصيادين وإحراق قواربهم وتقدر بأكثر من 4617 قاربا.

تقرير لجنة حقوق الإنسان أوضح أن العدوان أباد أكثر 3 مليون قطيع من المواشي (الأبقار والأغنام والماعز، والجمال والحصون العربية الأصيل)ودمر 395 مزرعة، دواجن وفقاسات و35 منحل.

وتسبب العدوان بحسب التقرير في نزوح أكثر من مليون إنسان يمني من منازلهم وقراهم إلى مناطق أخرى، كما تم تسجيل 679 جريمة اغتيال، واحتلت عدن المرتبة الأولى يليها حضرموت، 141 حالة، وأبين 119، ثم شبوه 51 والضالع 38 فلحج 28 ثم سقطرى والمهرة 18 حالة.

ولفت التقرير إلى أن العدوان دمر أكثر من 483 مرفقا صحيا ما أدى إلى توقفها كليا عن العمل، كما استهدف 92 سيارة إسعاف، وأكثر من 1300 مرفقا بات مهددا بالتوقف.. موضحاً أن أكثر من 75 ألف مريض عاجزون عن السفر لتلقي العلاج بالخارج بسبب إغلاق مطار صنعاء الدولي.

وقال التقرير: توفي العديد من المواطنين معظمهم أطفال ونساء بسبب سوء التغذية الذي بلغ بين الأطفال حوالي 2.6 مليون والأمهات والحوامل إلى 1.1 مليون وقد ارتفع خلال سنوات العدوان إلى 200%.. كما توفي أكثر من 42 ألف مريض جراء منعهم من السفر للخارج وإغلاق مطار صنعاء.

وأضاف التقرير أن أكثر من 3553 مدرسة مدمرة ومتضررة من القصف المباشر للطيران الغاشم في 22 محافظة وأكثر من 42 جامعة حكومية وأهليه دمرت كليا وجزئيا، كما أن 65 معهدا فنيا وكلية مجتمع دمرت تدميرا كليا وجزئيا منذ بدء العدوان.

وأوضح التقرير أن 348 مصنعا مملوكا لشركات القطاع الخاص والعام دمرت كليا أو تضررت جزئيا، كما تم تدمير 5 مطاحن للغلال وإحراق المخزون الغذائي في صوامع الغلال.

وأفاد التقرير بأن العدوان دمر أكثر من 47 مؤسسة إعلامية مرئية ومسموعة ومقروءة واستهداف عدد من منازل الإعلاميين وذويهم وقتل ذويهم.. كما دمر العدوان أكثر من منشاة تابعة للاتصالات المدنية وتقدر بحوالي 1030 موقعا ومنشأة وشبكة اتصالات وتدمير 538 منشأة وشبكة ومحطة كهرباء وقتل 383 موظفا بقطاع الكهرباء.

كما دمر العدوان 472 منشأة ومحطة وناقلات نفطية وغازية، و163 ألف اسطوانة غاز منزلي وعرقلة اصلاح خزان صافر، كما دمر والحق الضرر بـ131 منشأة ومرفق رياضي، وبـ9 مطارات مدنية وأحرق 4 طائرات مدنية ودمر أكثر من 6 قطاعات للطيران المدني والأرصاد.

وأشار إلى أن ما يزيد عن 80% من قطاع الطيران فقدوا وظائفهم بسبب العدوان الذي أحرق وأتلف ودمر منظومة جهاز الإرشاد الملاحي بمطار صنعاء.

وأضاف التقرير أن العدوان دمر كليا او جزئيا 14 ميناء بحريا وأتلاف واحراق الرافعات الخاصة بالموانئ البحرية، كما دمر أكثر من 3930 طريقا وجسرا، وأكثر من 4976 كم من الطرق، وأكثر من 101 جسر.

ودمر العدوان 41 مجمعا ومبنىا حكوميا تابع للسلطة القضائية واستهداف مباني عدد من القضاة وتدميرها كليا واستشهاد عددا منهم على راسهم القاضي يحيى ربيد، كما دمر أكثر من 2023 منشأة عامة تعنى بتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين وتدمير 11 فرع لصندوق الرعاية الاجتماعية، وأكثر من 1324 مسجدا وأكثر من 417 معلما تاريخيا واثريا وأكثر من 364 منشاة سياحية؛ بحسب التقرير.