الخبر وما وراء الخبر

تطورات مأرب.. الجيش اللجان ..تقدم نحو آخر معقل للعدوان ومرتزقته.

42

ذمار نيوز || تقرير ||
[10 ديسمبر 2020مـ -25ربيع ثاني 1442هـ ]

تشتد معارك الفصل الأخيرة بين قوات صنعاء المتقدمة في جبهات القتال في محافظة مأرب وبين قوات مرتزقة العدوان السعودي والإصلاح والتفريخات الإرهابية لتحالف العدوان من تنظيمي القاعدة وداعش في المحافظة التي باتت صنعاء تسيطر على مجمل مديرياتها وتتقدم صوب المعقل الأخير للعدوان وأدواتها.

وفي جديد تطورات المعركة هنالك خلال الساعات الماضية استطاع الجيش واللجان الشعبية شن هجوم عسكري واسع وصف بالأهم على مواقع مرتزقة العدوان، في المناطق الفاصلة بين مديرية جبل مراد ومدينة مأرب ما خلُف سيطرة تامة على مواقع كانت بقبضة مرتزقة العدوان، أدى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأكدت مصادر عسكرية في مأرب أن قوات الجيش واللجان الشعبية شنت هجوما عسكريا أخر باتجاه مواقع قوات تحالف العدوان في منطقة حيد آل أحمد، وهجوم أخر باتجاه منطقة رحوم ما أدى إلى سيطرة الجيش واللجان الشعبية على تلك المواقع.

ورغم اسناد طائرات العدوان لمرتزقتها من خلال شن العديد من الغارات في محاولة منها لإيقاف تقدم قوات الجيش واللجان الشعبية، إلا أن الجيش واللجان استطاعت أن تسيطر على المواقع بكل عتادها العسكري واجبرت قوات المرتزقة على الفرار من تلك المواقع.

توتر قبلي

على الصعيد نفسه، أفادت مصادر قلية عن اشتعال توتر قبلي بين ال شبوان وجهم بعد مقتل بن قريح الشبواني العبيدي في شركة نفط مارب.

وقالت المصادر أن التوتر وصل الى اجتماع طارئ لمشايخ عبيدة لتحديد موقف موحد لها بخصوص هذا الشأن.

انفجار بمعسكر تداوين

على ذات السياق، أفادت مصادر قبلية فجر اليوم، عن انفجار ضخم شرقي معسكر تداوين، يعتقد انه ناتج عن سقوط صاروخ بالستي استهدف مخازن السلاح شرق المعسكر.

وكانت الإصابة دقيقة، نتج عنها الكثير من الخسائر المادية لمرتزقة العدوان.

كما أفادت أن قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت فجر اليوم من السيطرة على عدة مواقع تطل على خط عقبه ابلح الرابط بين مديريتي العبدية وحريب جنوبي غرب محافظة مأرب.

انشقاقات متتابعة لقيادات كبيرة

يأتي هذا التطور في ظل فرار القيادات العسكرية الموالية للعدوان السعودي من مأرب، وعودة متكررة لجنودها وقادتها أيضا إلى صنعاء التي أعلنت في وقت سابق عن قرار العفو العالم لكل العائدين.

حيث استقبل المركز الوطني للعائدين، يوم أمس الأربعاء، بصنعاء 15 من المخدوعين وعلى رأسهم قائد ما يسمى بلواء العز في الجوف رئيس مجلس قبائل دهم العميد حمد راشد الحزمي الذين عادوا للصف الوطني في إطار قرار العفو العام.

واستقبل المركز الوطني، يوم الخميس، بصنعاء 25 من المخدوعين بينهم ثلاثة من قيادات ما يسمى باللواء الثالث عروبة في منطقة الخوبة.

وتم حينها استقبال ركن الاستخبارات باللواء الثالث عروبة العقيد أحمد عباس السدعي ونائبه المقدم عمار مصلح الحربي ونائب ركن القوى البشرية الرائد محفوظ عبده المدية والذين عادوا إلى صف الوطن في إطار قرار العفو العام.

كان آخرها استقبال المركز الوطني للعائدين، اليوم الخميس، بصنعاء 22 من المخدوعين الذين عادوا إلى الصف الوطني بعد أن كانوا في عدد من معسكرات تحالف العدوان ومرتزقته.

خسائر بشرية

في حين أفادت مصادر خاصة عن معلومات ان العدو متحفظ على موضوع اصابة المنافق عبدالكريم المقدشي ليلة امس اثناء هجوم المجاهدين على ميمنة القلب” مواقع محور ذمار” حيث اتضح ان سبب الاصابة طلقة عيار ١٢.٧ اصابته من الخلف.

وأفادت المعلومات عن مصرع المرتزق/ احمد صالح الريمي الذي كان يعمل امداد للواء المغاوير برتبة ملازم اول وذلك ظهر اليوم بطلقة قناص من قواتنا في جبهة تويلق.