الخبر وما وراء الخبر

السيد الخامنئي: الاستكبار والصهيونية العدوان الرئيسيان للإسلام

5

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران، اليوم الثلاثاء، أن الاستكبار والصهيونية اليوم تعتبران العدوان الرئيسيان للإسلام وهما يعاديانه بكل قوة، مشيرا إلى أن السعودية تشن حربا على اليمن بالنيابة عن أمريكا.

وشد السيد الخامنئي في كلمة له بمناسبة المولد النبوي الشريف على أن الأحداث في العالم الإسلامي تظهر بوضوح أهمية الوحدة بين الأمة الإسلامية.

وأكد أينما حل الأمريكيون يزرعون الأزمات كما يحصل في اليمن حيث تشن السعودية حربها بالنيابة عنهم، مشيرا إلى أن وجود الطواغيت كان على مر الزمن واليوم أمريكا هي فرعون العصر.

السيد الخامنئي: هناك أطراف وأنظمة تدعم نشر الرسوم لخاتم المرسلين

الرسوم المسيئة أكد السيد الخامنئي أن هناك أطراف وأنظمة تدعم وتقف وراء نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم كما فعل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ولفت إلى أن دعم هذه الرسوم أمر سيئ ارتكبته الحكومة الفرنسية وهو ما أثار غضب الأمة الإسلامية، مشيرا إلى أن حكومة فرنسا تربط الرسوم المسيئة بحرية التعبير وتناصر بنفس الوقت أنظمة إرهابية قتلت قادتنا ومواطنينا.

واعتبر أن جريمة دعم الرسوم المسيئة للرسول لا تختلف عن جريمة دعم أنظمة وحشية وإرهابية، مؤكدا أن بعض أنظمة الغرب تدّعي حرصها على الإنسانية وتمارس الوحشية تجاه حضارات الآخرين.

السيد الخامنئي: المطبعون أصغر من أن يؤثروا على القضية الفلسطينية

وأكد السيد الخامنئي أن التطبيع مع الصهاينة عمل سيئ وناتج عن عدم الوحدة بين العالم الإسلامي، مشيرا إلى أن المطبعون هم أصغر من أن يؤثروا على القضية الفلسطينية، وأن خطوات التطبيع تأتي من الدول الذليلة

وشدد على أن العدو سعى لتفريق المسلمين لما لوحدتهم من أهمية لحماية مجتمعاتهم، مؤكدا على أن الأحداث في العالم الإسلامي تظهر بوضوح أهمية الوحدة بين الأمة الإسلامية.

ونوه إلى أن الأعداء سعوا لعدم تقريب وجهات نظر المسلمين وزرعوا “داعش” بيننا وهو من صناعة الأمريكيين أنفسهم

السيد الخامنئي: أمريكا زرعت الإرهابين في منطقتنا وأذيالها قدموا الدعم المالي والسلاح

وأكد السيد الخامنئي أن الأمريكيين زرعوا الإرهابيين في منطقتنا والنظام السعودي يؤمن لهم الأموال، لافتا إلى أن أذيال الأمريكيين في المنطقة قدّموا الدعم المالي والسلاح للإرهابيين

وقال: علينا مواجهة الاستكبار العالمي وعدم الاستسلام له ونحن نرفض الذل وهم من بدأوا الحرب علينا.

وأضاف أينما حل الأمريكيون يزرعون الأزمات كما يحصل في اليمن حيث تشن السعودية حربها بالنيابة عنهم، مضيفا حيثما تذهب القوات الأمريكية فهي تزعزع الاستقرار وشباب العراق حالوا دون نفوذ أمريكا في بلدهم

وأشار إلى أن الأمريكيين أصدروا قرارات ضد الجمهورية الإسلامية بعيد تشكيلها وقاموا بدعم الإرهابيين ضدنا.

وفيما يخص الانتخابات الأمريكية أكد السيد الخامنئي أنه لا يعنينا تغير الأسماء في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي تعتبر الأكثر تزويرا ولكن تعنينا السياسة.

ولفت إلى أن النظام الأمريكي يعاني من انحدار أخلاقي باعتراف الأمريكيين أنفسهم، مؤكدا أن عداء الأمريكيين لنا ناجم عن رفضنا لسياساتهم الظالمة في المنطقة لا سيما حيال فلسطين.

وأكد علينا أن نكون أقوياء وأن نمتلك قوة حقيقية غير وهمية لمواجهة مختلف المؤامرات، معتبرا أن معالجة الأزمات لا تكون بالضرورة في قطع العلاقات مع الخارج وعلينا تسريع عجلة الإنتاج لمواجهة العقوبات.

وتطرق السيد الخامنئي إلى الحرب في قرة باغ مشددا على الحرب بين أرمينيا وأذربيجان مرّة ويجب أن تنتهي لأنها تهدد أمن المنطقة،

وفي ختام كلمته أكد السيد الخامنئي أنه يجب أن نمتلك المعدات العسكرية اللازمة لنحفظ أمن البلاد ونحميها من أطماع الأعداء.