الخبر وما وراء الخبر

من طيبة الأنصار الغراء الى صنعاء الأحفاد الخضراء…. لبيك يا رسول الله

3

ذمار نيوز || مقالات ||
[ 1 نوفمبر 2020مـ -15 ربيع الاول 1442هـ ]

بقلم / صدام حسين عمير

ﺗﻮﺍﻓﺪﺕ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺍﻟﺤﺸﻮﺩ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻧﻴﻪ ﻣﻦ أﺣﻔﺎﺩ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ إﻟﻰ الميادين والساحات المجهزة لإستقبال ضيوف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لإﺣﻴﺎء ﺫﻛﺮﻯ ﻣﻮﻟﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺍلأﻋﻈﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭآﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ ومن تلك الميادين ميدان السبعين بعاصمة الأحفاد صنعاء .

…ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻴﻤنيين ﺑﺎلأﻣﺲ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎء ﻭﺷﻴﻮﺥ ﻭأﻃﻔﺎﻝ ﺑالأﻣﺲ ﻟﻴﺲ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻭﺍلإﺣﺘﺸﺎﺩ إﻧﻤﺎ ﺟﺎؤوﺍ ﻟﻴﻘﻮﻟﻮﺍ ﻭﺑﺄﻋﻠﻰ أﺻﻮﺍﺗﻬﻢ ﻟﺒﻴﻚ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻧﺤﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺠﻚ ﻻ ﻧﻤﻴﻞ ﻭﻻ ﻧﺤﻴﺪ ﻓﻜﻤﺎ أﻋﻠﻦ أﺟﺪﺍﺩﻧﺎ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘبة ﻭﻧﺎﺻﺮﻭﻙ ﻭﻭﻗﻔﻮﺍ ﻣﻌﻚ ﺿﺪ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍلأﻭﻟﻰ ﻓﻨﺤﻦ أﺣﻔﺎﺩﻫﻢ ﻭﻣﻦ اليمن ﻧﻌﺎﻫﺪﻙ ﻭﻧﺒﺎﻳﻌﻚ ﺑﺎﻟﻤﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺠﻚ ﻭﺩﺭﺑﻚ ﻭﻧﺎﺻﺮﻭﻙ ﺿﺪ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍلأﺧﺮﻯ…

يا رسول الله كما ﺣﺎﺻركﻭأﻫﻠﻚ كفار قريش ومن خلفهم اليهود ﻓﻲ الجاهلية ﺍلأﻭﻟﻰ ﺑﺸﻌﺐ ﻫﺎﻫﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ وللعام السادس على التوالي و ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﺒﻚ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺠﻚ حاصروا شعب الأيمان والحكمة بأكمله في الجاهلية ﺍلأﺧﺮﻯ ﻭﻫﺎﻫﻮ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺍلأﺣﺪﺍﺙ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﺗﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻊ إﺧﺘﻼﻑ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻓﺎلأﻣﺲ ﻭﻧﺘﻴﺠﺔ لإﺻﻄﻔﺎء ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻤﺤﻤﺪ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔﻰ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ أﻇﻬﺮﺕ ﻗﺮﻳﺶ ﺣﻘﺪﻫﺎ ﻭإﻧﺤﺮﺍﻓﻬﺎ ﺍلأﺧﻼﻗﻲ ﻓﺤﺎﺭﺑﺘﻪ ﻭﻧﺼﺒﺖ ﻟﻪ ﺍﻟﻌﺪﺍء ﻭﻫﻮ ﻭﻣﻦ ﺗﺒﻌﻪ ﻭﺳﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻓﻲ ﺗﺄﻟﻴﺐ ﺍلأﺣﺰﺍﺏ ﻭﺗﺠﻤﻴﻌﻬﻢ ﺑﻬﺪﻑ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ إﻃﻔﺎء ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻓﻲ ﻣﻬﺪﻩ ﻭإﺧﻤﺎﺩﻩ ﺩﺍﺧﻞ ﺑﻠﺪﺓ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ ﻗﺒﻞ أﻥ ﻳﺴﺘﻔﺤﻞ أﻣﺮﻩ ﻭﻳﺸﻊ ﺿﻮئه إﻟﻰ ﻛﻞ ﺍلأمصار ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺘﻢ ﻧﻮﺭﻩ ﻭﻟﻮ ﻛﺮﻩ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮﻳﻦ…

ﻭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻧﺘﻴﺠﻪ لإﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﻴمنيين ﻟﻠﻨﻬﺞ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻱ ﺍلأﺻﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﻓﺾ ﻟﻠﻬﻴﻤنة ﺍﻟﺪﺍﻋﻲ ﻟﻠﺤرية ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻭﺑﺴﺒﺐ إﻧﺤﺮﺍﻑ آﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻬﺞ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻱ ﺍلأﺻﻴﻞ ﻓﻘﺪ ﺷﻦ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻭﺑﺪﻋﻢ ﻭﺗﺨﻄﻴﻂ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺻﻬﻴﻮﻧﻲ ﻋﺪﻭﺍﻥ ﻏﺎﺷﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ .

ﻗﺪ ﻳﺘﺒﺎﺩﺭ إﻟﻰ ﺫﻫﻦ أﻱ إﻧﺴﺎﻥ ﺫﻭ ﺑﺼﻴﺮﻩ ﻭﺗﻔﻜﻴﺮ ﺳﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺸﻦ ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ ﻫﻤﺠﻲ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺐ ﻓﻘﻴﺮ ﻓﻲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﻪ ﻭﻻ ﻳﻤﺜﻞ ﻭﻟﻦ ﻳﻤﺜﻞ ﺧﻄﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﺟﻴﺮﺍﻧﻪ او غيره, ﻗﺪ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﺑﺎﻟﻤﺎﺩﻳﺎﺕ أﻥ ﺳﺒﺐ ﺷﻦ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻧﻈﺮﺍ ﻟﻤﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ أﺭﺿﻪ ﻣﻦ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﻭﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻲ ﻭ ﻗﺪ ﻳﺮﺩ آﺧﺮ ممن ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻜﺮﺍ ﻣﻨﺤﺮﻓﺎ أﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻫﻮ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻴﻌﻪ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﺧﻄﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﺍلأﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺗﻌﺘﺒﺮ إﻣﺘﺪﺍﺩ لإﻳﺮﺍﻥ الفارسية ، ﻠﻜﻦ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ إﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﻴﻤنيين ﻟﻠﻨﻬﺞ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻱ ﺍلأﺻﻴﻞ ﺳﻠﻮﻛﺎ ﻭﻣﻨﻬﺠﺎ ﻓﺄﺣﺲ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﺑﺨﻄﻮﺭﺓ ﺍلأﻣﺮ ﻓﺄﻋﺪ ﻭﺧﻄﻂ ﺍلأﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﺴﺘﻐﻼ إﻧﺤﺮﺍﻑ آﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﻟﺸﻦ ﻋﺪﻭﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﻴﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﺖ إﻟﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺼﻠﻪ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﻭإﻃﻔﺎءﻩ ﻓﻲ ﺑﻠﺪ أﺣﻔﺎﺩ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ ﻗﺒﻞ أﻥ ﻳﺼﺒﺢ ﻧﺒﺮﺍﺱ ﻟﺒﻘﻴﺔ ﺍلأﻣﺼﺎﺭ ﻭﻛﻤﺎ أﻧﺘﺼﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻓﻲ ﺍلأﻭﻟﻰ ﺑﺼﺪﻕ ﻭإﻳﻤﺎﻥ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ ﺳﻴﻨﺘﺼﺮ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺍلأﺧﺮﻯ ﺑﺼﺒﺮ ﻭﺛﺒﺎﺕ ﻭإﻳﻤﺎﻥ أﺣﻔﺎﺩ ﺍلأﻧﺼﺎﺭ.