الخبر وما وراء الخبر

*بعوده الاحرار تكتمل فرحة يمن الإيمان والحكمه*

3

ذمار نيوز || مقالات ||
[16 اكتوبر 2020مـ -29 صفر 1442هـ ]

بينما تتهيئ يمن الإيمان والحكمه وتكتسي بابها حله تكتسي بالون الأخضر والزينه الخضراء ابتهاجآ وفرحآ بقدوم مولد خير واعظم البشر أجمعين سيد الأولين والآخرين من بعثه الله رحمة للعالمين سيدنا وقدوتنا وحبيب قلوبنا أمام من أتقى وبصيره من اهتدى الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير من اخرج الناس من الظلمات إلى النور وارسى دعائم العدل واقام الحجه وجاهد في سبيل الله صابرآ محتسبآ حتى اتاه اليقين
قال تعالى “قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون”
و الاحتفاء بمولد خير البشريه ومن أرسله الله رحمه للعالمين هو مظهر من مظاهر رحمة الله الواسعه لعباده والرعاية بهم واخراجهم مما كانوا عليه من ذل وفساد وعباده للاصنام التي كانوا يصنعوها بأيديهم مما كانوا عليه من جاهليه جهلاء من شرك وتوحش واستعباد واقتتال وواد للبنات خشيه الفقر والعار والمنكرات التي كانوا عليها..
أتى الرحمة المهداه من رب العالمين فهو سبحانه وتعالى رحيم بعباده ولايود لهم إلا الخير والفلاح والنجاة من نار وقودها الناس والحجاره اعدت للظالمين المتجبرين الناكرين لرسل الله وانبياه وخاتم المرسلين صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الأطهار.
وهاهي اليمن اليوم تحتفي بقدوم الاسراء الاحرار المجاهدين الأبطال من اللجان الشعبيه والجيش اليمني الشريف من دافعوا عن أرضهم وعرضهم ووطنهم وإنما هذا الاحتفاء بهولاء الأحرار هو ببركه قدوم مولد خير واعظم البشر أجمعين سيدنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الأطهار
وبذالك تكون الفرحه فرحتين وان دل ذلك على شي فإنما يدل على دعوة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمن ينصره وينصر آل بيته من قال فيهم صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الأطهار “أهل بيتي فيكم كسفينه نوح من ركبها نجا ومن تولا عنها غرق وهوا” وكما قال صلوات الله عليه وآله في عيد الغدير ولايه الإمام علي عليه السلام وليد الكعبه المشرفه قال “اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله”..
صدقت يا سيدي يا رسول الله وهاهو النصر من الله سبحانه وتعالى لأهل اليمن المظلوم المحاصر من صدر أعظم الملاحم واقواها رغم العدوان الصهيوامريكي ومن تزعمه من دول العهر والفساد والتطبيع لاعداء الله..
ونحن نقول لهم والله انكم لفي خسران بإذن الله تعالى على أيدي رجال الرجال المجاهدين الشرفاء وسوف تخسرون في الدنيا والآخرة
وشعبنا اليمني منتصر بإذن الله بقياده حكيمه ربانيه بقياده السيد العلم المجاهد /عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله ورعاه وحفظ كل شريف حر دافع عن دينه وارضه وعرضه والنصر الأكبر قادم بإذن الله تعالى قال تعالى “إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم ”
عاشت اليمن حره ابيه شامخه كشموخ جبالها
وسوف يحتفي الشعب اليمني في كل سهل ووادي وجبل بمولد خير خلق الله أجمعين صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الأطهار
قال تعالى” إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ”
اللهم صل وسلم وبارك وترحم وتحنن على خير البشر محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

لبيك يا رسول الله
لبيك يا رسول الله
لبيك يا رسول الله

*_بقلم /ام يحيى الخيواني_*