الخبر وما وراء الخبر

لن يحتفل بمولد الرسول الأعظم من يوالي أعداءه

0

ذمار نيوز || مقالات ||
[15 اكتوبر 2020مـ -28 صفر 1442هـ ]

بقلم || عدنان الكبسي

المنافقون سيكون لهم موقف من الإحتفال بمولد الرسول الأعظم (صلوات الله عليه وعلى آله) وسيتحركون ليصدوا الناس عن الإستبشار بمولد رسول الله، وستتحرك ماكنيتهم الإعلامية والإرشادية لمحاربة الإحتفال بمولد الرسول الأكرم، سيستخدمون كل الوسائل لمنع الناس عن الإحتفال بمولد الرسول الأعظم (صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله).

وهذا عمل المنافقين ليس فقط أن يمنعوا أنفسهم من تعظيم رسول الله، بل أكبر مصيبة عليهم أن نحتفل بمولد سيدنا وموالنا رسول الله محمد.

وفي الحقيقة لن يحتفل بمولد الرسول الأعظم من يوالي أعداءه، المطبعون مع أعداء محمد مع اليهود لن يحتفلوا بمولد رسول الله بل هي جريمة عندهم أن نحتفل بمولد عزتنا وكرامتنا وهم يحتفلون بانبطاحهم للكيان الصهيوني.

حتى أولٰئك الذين يوالون من يطبعون مع الكيان الصهيوني سيقفون أمام من يحتفلون بمولد النبي الأكرم محاولة منهم لثنيه عن الإحتفال بمولد الرسول الأعظم.
من لا يزال لديه عرق من الولاء للبقرة الحلوب النظام السعودي أو للماعز الحلوب النظام الإماراتي لن يستطيع أن يحتفل بمولد رسول الله محمد، ولن يستطيع أن يتكلم بكلمة الرسول الأعظم بهذه الصيغة من يعظم الطاغوت.

رسول الله محمد هو رسول الأمة بكلها فلماذا البعض يرفض الإحتفال بمولد رسوله؟!، لماذا يكبر عليهم مولد رسول الله ولا يكبر عليهم التطبيع مع الكيان الصهيوني ولا يكبر عليهم إبادة النساء والطفولة؟! إنهم قوم يجحدون.