الخبر وما وراء الخبر

مسؤول الوحدة الثقافية بالمحافظة اللاحجي، لــ”ذمار نيوز”: لدينا أكثر من ألف مجلس، والبرنامج الرمضاني يقدم مفاهيم في غاية الأهمية.

45

ذمار نيوز || حوارات ||
[12 رمضان 1441هـ ]

منذ بداية الشهر الفضيل، تتواصل الفعاليات والأنشطة والبرامج الرمضانية للعام 1441هــ، في محافظة ذمار ومختلف مديرياتها بحضور كبير، ودافعية إيمانية للتزود بهدى الله واستيعابه، وتفهمه والتحرك على أساسه، واستغلال الليالي المباركة بالدعاء وقراءة القرآن، وإحياء روح التعاون والتكافل فيما بينهم.

وفي هذا السياق ألتقت شبكة “ذمار نيوز” الإخبارية، مسؤول الوحدة الثقافية بمحافظة ذمار، الأخ المجاهد عبدالله اللاحجي (أبو عبدالعظيم)، وتناولت معه عدد من المواضيع المتعلقة بالبرنامج الرمضاني، وأهميته، فإلى التفاصيل:

حاوره/ أمين النهمي

– بداية أهلا وسهلا بكم أخي المجاهد أبو عبدالعظيم، وشهر مبارك؟

حياكم الله، وشهر مبارك على الجميع، ونسأل الله أن يوفقنا لصيامه وقيامه، وأعمال البِّر فيه.

س/ لقد أنعم الله علينا بنعمة الهداية وأعلام الهدى، برأيكم لماذا يحرص السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي على إلقاء محاضرات يومياً في هذا الشهر الفضيل، بالرغم من مشاغلة وأعماله الكثيرة؟.

– الحمدلله رب العاملين، ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وعلى أهل بيته الطاهرين، وبالعودة إلى سؤالك، فإن من أعظم النعم علينا في هذه الليالي المباركة إطلالة السيد القائد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي (حفظه الله)، وهو هنا رغم كثرة مشاغله الجهادية، في الحقيقة نحن نتذكر مفهوم الآية، “حريص عليكم”، فهو حريص علينا وعلى هدايتنا خاصة في هذا الزمن الذي بلغ فيه التضليل ذروته.

فالسيد القائد (يحفظه الله)، يسعى بكل جهد إلى إنقاذ الأمة من المستنقع الذي أوصلها إليه المضلون، فهذه نعمة وحجة كبيرة علينا جميعا، ويجب أن نقبل على هذه المحاضرات التي لا نظير لها.

س/ برأيكم ما أهمية إقامة البرنامج الرمضاني في هذا التوقيت بالتحديد؟

– البرنامج الرمضاني بما يمثله من هدى، خاصة مع وجود السيد القائد بمحاضراته يوميا تمثل أهمية كبيرة جدا لإنقاذنا، وتحصيننا خاصة في هذا الزمن المليئ بالثقافات المغلوطة والأفكار والاطروحات التي ليست من هدى الله، والتي لها آثار سلبية كبيرة علينا في واقعنا.

س/ وما أهمية إقامة البرنامج في المساجد؟.

– بالنسبة للمساجد، فمهمٌ جدا إقامة البرنامج فيها لتتحول إلى منطلق لنشر هدي الله، وتفهيم الناس وتوعيتهم بدينهم الدين الحق.

س/ إحصائية تقريبية للمجالس الرمضانية التي تُقام في محافظة ذمار؟

– الحمد لله لدينا في محافظة ذمار تقريبا أكثر من ألف مجلس، موزعة في مختلف المديريات، وهناك تزايد كبير بشكل يومي في عدد المجالس.

س/ هل هناك إقبال من أبناء المجتمع على حضور البرنامج؟.

– هناك إقبال كبير من المجتمع في هذا العام أكثر من الأعوام الماضية، لأن الأحداث جعلت الناس يرون في هدى الله الملاذ والمنقذ من الواقع الذي نحن فيه.

س/ برأيكم ما هي أبرز القضايا التي يركز عليها البرنامج الرمضاني؟.

– أبرز ما يقدمه البرنامج الرمضاني أنه يقدم مفاهيم في غاية الأهمية، مثلا أن اتباع القرآن الكريم هو الطريق الامثل للتخلص من الذنوب والمعاصي.

أيضا أن الذنوب قسمين منها ما هو ارتكاب محرمات، ومنها ما هو تقصير في مسؤوليات، كذلك ترسيخ مفهوم أن الوعد والوعيد يبدأ من الدنيا، وأن هناك عقوبات تأتي على الذنوب، كماحصل لآدم.

كذلك خطورة التعامل بالربا، فضلا عن أخذ العبرة من بني إسرائيل، بالإضافة إلى الغاية التي ينبغي أن ننشدها من وراء كل عمل صالح، وكيف يستثمر الإنسان حتى موته، كذلك الحديث عن أسباب استشهاد الإمام علي عليه السلام، وجوانب من شخصيته، وتقديمه الشهادة بعظمة الدين، إلى جانب التشخيص الدقيق لواقع الأمة، وللمشكلة التي تعاني منها، وكذلك تشخيص للعدو الرئيسي لهذه الأمة، والحلول الكفيلة التي تجعل الأمة بمستوى المواجهة .

س/ هل هناك ترابط بين ما يقدمه السيد القائد “سلام الله عليه” في محاضراته، وبين دروس من هدي القرآن الكريم للشهيد القائد “رضوان الله عليه”؟.

– نعم هناك تناسب كبير بين الدروس من الملازم وبين محاضرات السيد القائد حفظه الله، تبيين في أقصى درجاته وهدى على أرقى مستوى، فما علينا إلا الاتباع والاهتداء.

س/ ما هو المطلوب من أبناء المجتمع تجاه هذا البرنامج الرمضاني؟

– المطلوب من أبناء المجتمع أن يقبلوا على البرنامج الرمضاني، لأن فيه الحلول لكل مشاكل المجتمع التي يعاني منها، والتي يتضرر بوجودها، فلا سبيل للتخلص من هذه المشاكل إلا بالعودة إلى الله، والعودة إلى الله لها طريق واحد لاسواه هو الهدى.

س/ كلمة أخيرة في هذا اللقاء؟.

– أنصح كل أبناء المجتمع بالإقبال على البرنامج الرمضاني بحرص على الفهم والاستيعاب خاصة، ونحن في شهر رمضان شهر القرآن، فالله الله في الاهتمام