الخبر وما وراء الخبر

هذه هي الأسباب الحقيقية لغضب قيادات شبوة وتهديدها بإيقاف تصدير النفط

8

كشفت مصادر مطلعة في محافظة شبوة، عن الأسباب الحقيقية، التي دفعت قيادات محافظة شبوة، إلى اعلان حالة الغضب من “حكومة الشرعية” والتهديد بايقاف صادرات النفط من شبوة خلال 24 ساعة.

وقالت المصادر  أن موقف قيادة المحافظة ومشائخ القبائل، جائت بعد أن تلقت قيادة المحافظة تأكيدات من “حكومة هادي” ممثلة بمعين عبدالملك،

بعدم القدرة على تنفيذ المشاريع الاستثنائية التي كانت قد وعد بها معين عبدالملك للمحافظة، عقب عودة الأخير من الرياض إلى عتق، بعد أن تم طرد “الشرعية” من عدن على يد “المجلس الانتقالي” في اغسطس الماضي.

حيث اطلق معين عبدالملك وعوداً بمنح محافظة شبوة مشاريع استثنائية، مكافئة لمحافظة شبوة على مواقفها الداعمة لـ”الشرعية” في معركة المواجهات مع “المجلس الانتقالي”.

واضافت المصادر أن القيادات القبلية، والمسئولين في المحافظة، حصلوا على معلومات أكيدة، تفيد بأن قيادة التحالف طلبت من “حكومة هادي” الاحجام عن تنفيذ أي مشاريع في شبوة، بحجة عدم تشجيع المواطنين على الانخراط بأي اعمال قتالية.

وقالت المصادر أن ابناء شبوة قرأوا ذلك الموقف، باعتباره عقوبة على موقفهم الداعم لـ”لشرعية هادي” التي يبدو أن قيادة التحالف لم تكن راضية عنها، وأن ابناء شبوة قرروا اليوم الرد على “حكومة هادي” بالتهديد بإيقاف تصدير النفط في حال لم تستجب “حكومة الشرعية” لمطالبهم.

وكانت القيادات القبلية بمديريات رضوم وميفعة والروضة وحبان بمحافظة شبوة، قد هددت في اجتماع عقدته اليوم السبت، بإيقاف تصدير النفط من حقول العقلة وعياذ المؤدي إلى خزانات النشيمة في حالة تجاهل “حكومة هادي” تنفيذ مطالبهم .

وعقدت قيادات القبائل في مدينة حبان، اجتماع طارئ لمناقشة تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في محافظة شبوة التي تعاني من انعدام المشتقات النفطية وارتفاع أسعارها، إلى جانب ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

وناقش الاجتماع الأوضاع المتردية في المديريات الأربع بالمحافظة والمعاناة التي أرهقت المواطن بسبب فساد “حكومة هادي” ونهب موارد المحافظة الغنية بالثروات النفطية.

وطالب المجتمعون “حكومة هادي” بالكشف عما يتم انتاجه من النفط في شبوة بالأرقام الدقيقة، وتوريد نسبه من صادرات النفط، ومن موارد جميع المصالح الأخرى الى فرع البنك المركزي بمحافظة شبوة ورفض أي مشاريع وهمية للتلاعب بها على أبناء المحافظة، بالإضافة إلى الاتفاق على الحلول المناسبة لإيقاف المتنفذين والنهابين في “حكومة الشرعية” لثروات المحافظة.

وشددت المجتمعون على ضرورة إيقاف شركة “الحثيلي” الفاسدة التي ترتبط بنافذين بـ”حكومة هادي” وعلى رأسهم علي محسن الأحمر.

يأتي بعد أن كان محافظ محافظة شبوة محمد صالح بن عديو المعين من قبل هادي، قد أعطى “حكومة هادي” مهلة 24 ساعة لصرف المخصصات المالية للمحافظة مالم فإنه سيوجه بوقف تصدير النفط من المحافظة.