الخبر وما وراء الخبر

الجهاد الإسلامي يُطالب باستمرار المقاومة واستعادة الوحدة

6

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الخميس، أن استشهاد المواطن محمد النواجعة في الخليل، “دليل إرهاب وتغول هذا الكيان ومستوطنيه ضد أبناء الشعب الفلسطيني بشكل غير مسبوق”.

وطالب المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي أ. مصعب البريم، باستمرار المقاومة في وجه الاحتلال وواجب استعادة الوحدة الوطنية للدفاع عن شعبنا ومواجهة تغول الاحتلال، أمام هذا الإرهاب الصهيوني. وقد استشهد النواجعة من مدينة يطا بمحافظة الخليل وأصيب نجله ثائر بجروح مختلفة ، بعد صدم سيارتهما من قبل جرافة عسكرية “اسرائيلية” في منطقة “فرش الهوا”.

وقال شهود عيان “إن جرافة عسكرية “اسرائيلية” اصطدمت بمركبة المواطن نواجعه في منطقة فرش الهوى على طريق حاجز ترقوميا مما أدى إلى استشهاده واصابة نجله”. وأوضح البريم، أن “الاستهداف يتزامن مع استمرار حملة هدم وتدمير بيوت المواطنين في بيت كاحل بالخليل وعموم الضفة المحتلة بشكل ممنهج لفرض وقائع التمدد الاستيطاني على شعبنا بمنطق الإرهاب والقوة، ومحاولة ثني الشباب الفلسطيني عن واجب التصدي للعدوان والارهاب الصهيوني”. وشددت البريم، على أن “هدم المنازل واستهداف المواطنين الأبرياء على الحواجز وحملات الاعتقال لن تكسر روح المقاومة والصمود، بل ستكون دافعا للثورة والانتفاضة في وجه الاحتلال المجرم”. وأكد البريم، “أمام هذا الإرهاب الصهيوني على استمرار المقاومة في وجه الاحتلال وواجب استعادة الوحدة الوطنية للدفاع عن شعبنا ومواجهة تغول الاحتلال”.