الخبر وما وراء الخبر

يمانيات يسجّلن انتصارا مشرقا من وحي الرسالة المحمدية

19

استطلاع: شفاء أبو طالب

ولد الهدى وازدان كل الكون، ببشارات وخيرات ورحمات سماوية، صُبت على الارض في ذلك اليوم العظيم، ليكون يوم من ايام الله الواجب تعظيمها والتذاكر فيها بعظمة الحدث واهميته الكبيرة في واقع الحياة، قالتعالى : (وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِ ۚ إِنّ فِي ذَٰلِك لَآيَات لِّكُل صَبَّارٍ شَكُورٍ)صدق الله العظيم، وايذانا بالتجاوب مع الامر الإلهي بإحياء هذا اليوم لم تدخر المرأة اليمنية اي فرصه اتيحت امامها الا وكانت حاضرة وبكل قوة ،وهاهي اليوم تستكمل انشطتها التي سبقت الفعالية بمدة تزيد عن الشهر من الانشطة والفعاليات والترتيبات المتواصلة التي كان لها اثرها الفاعل في التحشيد لليوم المركزي ونشر الوعي بأهمية احياء الفعالية وتجديد الاعلان بالارتباط بنبيها، نبي الرحمة ورسول الامة الاعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

تكاتفت جهود الالاف من النساءاليمنيات طيلة ايام شهر صفر واوائل ايام شهر ربيع الاول، شهرالبركات والرحمة، وبشكل منظم وتحت إشراف واعي وعلى قدر عالي من الدقة والاهتمام بكل التفاصيل وصُبت جميعها في مسار واحد ونافذ يحمل هدفا سامياً وشعوراً عميقا بالمسؤولية يدفعها حبهاللنبي وغيرتها على دينها وهويتها الاسلامية نحو الخروج لتشارك الرجل في ساحات بناء النصرمن خلال إنعاش القيم المطموسة قسراً.

اقيمت الفعاليات والانشطة النسائية بهذه المناسبة في 99% من مدارس البنات والمجالس وغيرها من الاماكن الملائمة في العاصمة صنعاء والعديد من المحافظات اليمنية، كما اشرفت المرأة اليمنية على اقامة العديد من الانشطة التي تحيي الاحسان والتكافل الاجتماعي والتراحم المجتمعي في ظل معاناة الشعب المستمرة بسبب العدوان وحصاره الظالم، وجميعها تترجم معنى اهمية ان نقتدي بالرسول ونتعلم منه وان نستلهم منه القوة ومعاني الكرامة والعزة.

كثيرات هن اليمنيات العظيمات والفاعلات في نجاح هذه المناسبة وقد التقينا ببعض من المشاركات في التحضير لاحتفالية العاصمة صنعاء، وكذلك الحاضرات للاحتفال في ميدان السبعين وقد كانت محاور الحديث حول اهداف اقامة الفعالية واثارها ونتائج الاهتمام بها في واقع الامة التي تفتقر لبناء مستقبلها مستفيدة من الصحوة المحمدية والعودة الحقيقية للمنهاج القويم في البناء، كما وجهن رسائل قوية للمتكاسلين والمتخاذلين عن المشاركة.

وفيه افادت اخت السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي سلام الله عليه_الاستاذة بشرى بدرالدين الحوثي:

إن الاحتفال بمناسبة دينيةكذكرى مولد خير الأنام محمد صلى الله عليه وآله وسلم تعتبر شعيرة من شعائرالله تعالى {وَمَن يُعَظِّم ْشَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} فالقلوب التي اذا استقوت بذكر الله فإنها ستستنير بنور الله وهذا سيكون له أثر كبير في الاستقامة والمسير على هدى الله وهدى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.