الخبر وما وراء الخبر

كيف نجاهد في سبيل الله؟

1

ذمار نيوز || مقالات ||
[ 12 اكتوبر 2019مـ -13 صفر 1441ه ]

بقلم / فاضل الشرقي

الجهاد والعمل في سبيل الله ليس عملا عشوائيا ولا فوضويا ومنفلتا هكذا بدون أي ضوابط فللجهاد في سبيل الله ضوابطه وأحكامه وآدابه وقيمه ومبادئه، والمجاهد في سبيل الله كذلك له شخصيته وروحيته الجهادية فيكون مجاهدا منضبطا ملتزما متسلحا بالوعي والإيمان الصادق والتقوى الحقيقية، والقيم والأخلاق والمباديء الجهادية العظيمة، يعني لا يقل واحد أنا مجاهد وحر أعمل ما أشاء وهذا جهاد في سبيل الله وكل واحد حر، بل يجب أن يكون المجاهد قدوة في كل أعماله وأقواله وأخلاقه وأفعاله منتظما ملتزما بدون أي تمنن على الله ولا على أحد من عباده، بل الفضل لله

الذي وفقه لأن يكون مجاهدا في سبيله وجنديا من جنوده يطبق تعليماته وينفذ توجيهاته ويجسدها قولا وعملا ومنهجا وحركة (يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي اسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين) فلا يكون المجاهد فوضويا ولا عشوائيا ولا مغرورا ولا متكبرا ولا متعجرفا ولا حاقدا ولا حاسدا ولا عدوانيا ولا فظا غليض القلب ولا متشنجا على أهله وأصحابه ومجتمعه بإسم الجهاد والعمل، وإن حصلت منه أو من زميله أو زملائه زلة أو عثرة يقيلها ويصلحها فورا، ويجب أن تكون مشاعره طيبة ونفسيته راقية ونقية من كل الشوائب، وأن يكون محبا للناس ولزملاءه ويشعرهم الحب والرحمة والأخوة الإيمانية التي هي: (أرقى درجات الولاء، احترام متبادل، تقدير متبادل، بذل للمعروف متبادل، نصيحة، تواصي، أخوة، تصافي، تآلف للقلوب) كما يقول الشهيدالقائد “رضوان الله عليه”.

والمجاهد في سبيل يعفو ويصفح ويغفر ويرحم كما يحب أن يعطيه الله من عفوه وصفحه ومغفرته ورحمته، وهو غير حقود ولا حتى على اعدائه وإن كان يقاتلهم بكل قوة وشدة ويعاديهم في الميدان كما أمره الله ولكن بدون أي حقد كما يقول الشهيد القائد عن مالك الأشتر قوله عن الإمام علي عليه السلام: (علمني أمير المؤمنين كيف أقاتل عدوي وأنا لا أحقد عليه) وهذه درجة عظيمة وعالية في الجهاد لم نصل إليها مع بعضنا البعض فما بالكم بالأعداء، لأن الحقد يشخصن القضايا والمواقف وينزع من قلبك حب الخير والهداية للآخرين الأساس والهدف الذي تقاتلهم عليه ومن أجله، فأنت وإن كنت تقاتلهم لكنك في نفس الوقت ونفس اللحظات التي تقاتل وتشتبك فيها مع العدو تلك اللحظات التي قد تنسى فيها حتى نفسك تكون حريصا على هدايته وصلاحه، تتمنى له الهداية والبصيرة والرشد والصلاح كما سبق في ما رواه الشهيد القائد “رضوان الله عليه”.

والمجاهد غير شخصي ولا أناني ولا ذاتي يسعى لتلميع نفسه وإبراز شخصيته، ولا مادي غارقا في ذاته ونفسيته همه ما يحصل عليه مقابل عمله ولو كان في ميدان المعركة بل كل همه وغايته نيل رضوان الله وقبول عمله، فقد يقاتل الشخص ويقتل ولا يقبل من عمله شيء لأن نيته ونفسيته غير صالحة ولا صحيحية بل مليئة بالأمراض ففي يوم أحد بعد المعركة نزل في المجاهدين- وركزوا “في المجاهدين” الذين في الميدان وليس الذين في البيوت وبعد المعركة وليس قبلها- قول الله تعالى: (منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة) منكم أنتم أيها المجاهدون وهم بين يدي رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله، والإمام زيد كان يقول لأصحابه وهم في ميدان المعركة (البصيرة.. البصيرة، ثم الجهاد).

والجهاد وإن كان في سبيل الله ولله إلا أنه لا يزيد في ملكه ولا ينقص منه شيئا، وإنما هذا من التكريم للإنسان، وإلا (ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه إن الله لغني عن العالمين) فليس محتاجا لهم ولا لجهادهم وهو غني عنهم حتى لا يتمنن أحد ولا ينتقد على أحد فالجهاد كله للإنسان وللناس لا يستفيد الله منه شيئا، وحتى لا يأتي من يقول: (شفتوا ما بيهتموا بكم ولا بيحرصوا عليكم ولا قدموا لكم شيء ومقصرين معكم ومهملين لكم وأنتوا قد ضحيتوا ووووو.. الخ).

والمجاهد في سبيل الله إن رأى ثغرة في ميدان العمل سدها بكل صمت وبكل هدوء، والمجاهد في سبيل الله لا يشاقق ولا ينازع ولا يطرح ولا يقدم ما يفرق الصف ويثير الخلاف والإختلاف (ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا) وإن كان مجاهدا في ميدان المعركة فيكون مثل “ابن الحر” في صفوف المختار في مدينة الكوفة، أو مثل “أبي موسى الأشعرى”، وليس صداميا مع إخوانه، ولا نماما ولا مغتابا ولا محرضا بإسم الجهاد والعمل في سبيل الله، والمجاهد في سبيل الله لا ينتظر المدح والثناء

والإهتمام والرعاية والمكافئة من أحد، ولا يعشق السلطة، ولا يبحث عن المنصب، ولايتشبث به، فعندما تكون مجاهدا: (يجب أن يكون توجهك وتكون نيتك وقصدك وأنت تتحرك في ميادين العمل في سبيل الله، ميادين أعمال الجهاد أن يكون ذلك كله في سبيل الله، من أجل الله من أجل نصر دينه، من أجل إعلاء كلمته. لا أريد من هذا أن يقدر لي عملي, ولا أريد من هذا أن يشكرني على ما عملت, ولا أريد من هذا أن يعلم ماذا صنعت، ولا أريد من هذا أن يعلم أثر ما قدمت، أريد ممن يعلم الغيب والشهادة هو وحده أن يكتب لي أجر ما عملت، وأن يتقبل مني ما عملت وبدون منّة

عليه.. سأقول له: هذا هو أقل قليل يمكنني أن أعمله) كما يقول الشهيد القائد في هذا النص المهم، واقرأوا ونقرأ جميعا ما يقوله في ظلال دعاء مكارم الأخلاق الدرس الأول والثاني، ومحاضرة الوحدة الإيمانية، ومحاضرة الأخوة الإيمانية، وغيرها من الدروس والمحاضرات، وهذا هو الجهاد الحقيقي، وهذا هو المجاهد الصادق، نسأل الله أن يوفقنا ويهدينا لأن نجاهد في سبيله كما يريد هو لا كما نريد نحن، ويغفر لنا ويرحمنا جميعا.