الخبر وما وراء الخبر

“رسالة الى أبنائي الطلاب ” .

6

ذمار نيوز || مقالات ||
[ 13 سبتمبر 2019مـ -13 محرم 1441ه ]

بقلم / وهاج المقطري

“رجال الغد المأمول انا بحاجة اليكم،،،
فسدوا النقص فينا وشَمِّرُوا”…

الى أبنائي الطلاب في المراحل الاساسية والثانوية ،، عليكم ان تؤمنوا بانكم أملنا القادم الوضاء،، وانكم خلاصة مانزرعه اليوم ليجني ثماره الوطن وأهله في الغد..!!

عليكم ان تدركوا انكم اول المستهدفين في هذا الوطن من قبل هذا العدوان السعواماراتي الامريكي المجرم القاتل الارهابي،، فإن من اراد ان يهدم وطنا بأكمله لايهدم أحجاره ومبانيه وحسب فتلك أسهل مايمكن إعادة إعمارها وانما يهدم عقول أجياله !!

ان العدوان يدرك تماما ان كل ما استهدفه في اليمن يمكن ان يعيد بناؤه اليمنيون ولذلك سعى لاستهداف عقولكم كي يطمئن انه حين يوقف عدوانه العسكري علينا يستمر مشروعه الخطير في اليمن عبر تلك العقول التي بث فيها سمه الزعاف لتستكمل هي بعد ذلك مهمته،،بيد أنه اخفق ذريعا بوعيكم الكبير والحمد لله..

أحبابي الأعزاء،، انني والله فخور بكم أيما فخر،، وفخور بطريقة تعاطيكم مع الاحداث من حولكم وادراككم لهول الاخطار المحيطة بوطنكم وبأمتكم على صغر سنكم،، فلقد اثبتم انكم انتم الكبار حقا حين تقزم من كنا نخالهم كبارا !!

ابنائي الطلاب ،، انني هنا اتقدم اليكم بنصيحة وأخالها خلاصة تجارب الأمم في الحياة ،، تمسكوا بالعلم والمعرفة سلاحا تشهرونه في وجه اعداء اليمن واليمنيين..!!
حاربوا الجهل باقلامكم وكتبكم واقبالكم على التحصيل العلمي والمعرفي في شتى المجالات كما يحارب ابطالنا الصناديد الاعداء ببنادقهم !!

فإن بناء جيل محصن بالعلم والتقوى وحب الله والوطن والسير على درب المسيرة الغراء لهو الضامن الوحيد لنجاحنا ونهضتنا وتقدمنا الى الامام وهو الضامن لاستمرار مقاومتنا لمشاريع قوي الظلم والاستبداد والطاغوت،، فانهم والله لن يتركوا اليمنيين حتى وان اوقفوا الحرب العسكرية علينا،، وسيستمرون بحربنا بكل وسيلة قذرة واختها،، الا اننا نحصن وطننا الحبيب بكم فانتم حصنه القادم الحصين وانتم أمله الأخضر الكبير وانتم مسيرته المعطاءة…
حفظكم الله ووفقكم وانار دربكم وسدد على طريق الخير خطاكم وجعلكم ذخرا لهذا الوطن الحبيب ناصرين منصورين منتصرين….