الخبر وما وراء الخبر

حسينيات المبدأ. …. زينبيات الموقف .

9

ذمار نيوز || مقالات ||
[ 10 سبتمبر 2019مـ -10 محرم 1441ه ]

بقلم / حنان غمضان

ترجمة المرأة اليمنية الصامدة الصابرة في خروجها اليوم مبدأ ومنطق الحسين الرافض للظلم والطغيان والخنوع لمن زينة لهم الحياة الدنيا دنائة أعمالهم … فظنوا انهم مالكين الدنيا والآخرة. .. فخسروا دنياهم واخرتهم ببعدهم كل البعد عن كتاب الله وعترة ال بيته …
خروجها كان خروج الثائر للحق … الداحض للباطل واعوانه

خروج القائل للعدو أننا ماضون على نهج الحسين في رفضنا لعدوانكم وان استمر آلاف السنين فنحن تخرجنا من مدرسة الحسين … مدرسة الرسول الأعظم …مدرسة الدم ينتصر على السيف فها هي تستقبل شهداءها وتضحى وتقدم الغال والنفيس من أجل نصرة دين الله… وستظل كذلك إلى يتحقق لها إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة

فكيف لمن تتلمذ على يد الحسين وابيه وأمه وجده أن يهزم وشعاره هيهات منا الذلة …..

خرجت تجدد العهد والولاء بالمضي على درب زينب الحوراء وأمها فاطمة الزهراء (عليهما السلام )في الصبر والثبات ومواصلة معركة التحرر من الظلم والطغيان ورفع شعار لن نهزم مادمنا نسير في ركب ال البيت عليهم السلام