الخبر وما وراء الخبر

لهذه الأسباب اطلقت الإمارات 200 معتقل بتهمة الإرهاب من سجونها السرية

4

أطلقت الإمارات اليوم الثلاثاء سراح 200 عنصرا من الجماعات الإرهابية من المعتقلات السرية الخاضعة لها في محافظتي عدن وحضرموت.

وأفادت مصادر محلية مطلعة أن الإمارات اطلقت 170 عنصرا متطرفا كانوا معتقلين منذ سنوات بتهمة “الإرهاب” كانوا في سجن بئر احمد، فيما تم إطلاق ما يقارب 30 آخرين من المعتقل الإماراتي الواقع في قاعدة الريان العسكرية بمدينة المكلا.

وأوضحت المصادر أن إطلاق سراح الإمارات للمعتقلين المتطرفين من أجل السيطرة على المناطق التي انسحبت منها ميليشياتها في المحافظات التي سيطرت عليها قوات حكومة “المستقيل” هادي”.

وتأتي عملية الاطلاق هذه مع عودة نشاط التنظيمات المتطرفة ومحاولة التحالف استخدامها كورقة لإرهاب اتباعه خصوصا في جماعة الإخوان “الإصلاح” التي تسعى دول التحالف إخراج ميليشياتها من المحافظات الجنوبية والشرقية، بعد استهداف طيران الإمارات عناصر تابعة لقوات “هادي” عند مداخل مدينة عد، وتصنيفهم “ارهابيين”.

وسبق أن رفضت الإمارات توجيهات لإطلاق سراحهم وتجاهلت حتى تقارير حقوقية عن عمليات تعذيب وانتهاكات بحقهم.

وسمحت قيادة قوات التحالف للعناصر الإرهابية بعد تسليحها بأحدث المعدات العسكرية التواجد على مستوى كافة المؤسسات، في حين خاضت معها معارك وهمية في حضرموت وأبين وشبوة.

وكانت تقارير إعلامية اتهمت السعودية والامارات بدعم الجماعتين لأهداف ايدلوجية وأخرى تتعلق بالأجندة ومستقبل التحالف في ضوء التحركات الدولية لفرض السلام واشتراط صنعاء خروجه مما قد يمنحه مبرر للبقاء بحجة “مكافحة الارهاب”.