الخبر وما وراء الخبر

 إدانات واسعة لجريمة اغتيال السيد “إبراهيم الحوثي”

18

ذمار نيوز || تقرير- أمين النهمي ||
[8 ذو الحجة 1440هـ – 9 اغسطس 2019م ]

قوبلت الجريمة النكراء التي اغتالت فيها أيادي الغدر والخيانة عملاء العدوان الصهيو أمريكي، السيد المجاهد إبراهيم بدر الدين الحوثي باستنكار شديد وإدانات واسعة.

بيانات الاستنكار والإدانة التي صدرت عن كل الأطر والمكونات والأحزاب والفعاليات عكست حجم وقع الجريمة ودلالاتها التي دفعت الجميع إلى إعلان الاستنكار والإدانات الواسعة، وشددت البيانات على سرعة القبض على الجناة، ومن خطط لهذا العمل الإجرامي.

فقد تقدم المجلس السياسي الأعلى بعميق العزاء والمواساة لقائد الثورة سماحة السيد عبدالملك بن بدرالدين الحوثي ولكافة آل الحوثي ولعموم أبناء الشعب اليمني، في استشهاد المجاهد إبراهيم بدرالدين الحوثي، الذي طالته يد الغدر والخيانة الإجرامية من أدوات العدوان الأمريكي السعودي على بلادنا.

وأكد المجلس السياسي الأعلى في بيان صادر عنه أنه ليس بجديد على أسرة آل الحوثي الكريمة تقديم التضحيات الجليلة من أجل الوطن وسيادته وكرامته، شأنها في ذلك شأن كثير من الأسر اليمنية وكانت نموذجا لها في تقديم خيرة شبابها فداء لهذا الوطن.

وأضاف البيان إن رحيل المجاهد السيد إبراهيم بدرالدين الحوثي في هذه الظروف العصيبة والاستثنائية يعد خسارة فادحة على الوطن والشعب وعلى المستضعفين من أبناء شعبنا، فقد كان له العديد من المواقف الوطنية والإنسانية خدمة للحق والمستضعفين وتعزيز الروابط الاجتماعية وحل الخلافات الداخلية.

من جهته المكتب السياسي لأنصار الله، نعى في بيان صادر عنه استشهاد السيد إبراهيم الحوثي.

وأشار المكتب السياسي إلى أن الشهيد إبراهيم بدرالدين الحوثي، كان مجاهدا صادقا ومؤمنا نقيا نذر حياته لله والعمل في سبيل الله والدفاع عن المستضعفين منذ الحرب الأولى الظالمة على أخيه الشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي في تاريخ ٢٠٠٤ ميلادية إلى أن لقي الله شهيدا على أيدي الغدر والخيانة التابعة للعدوان كما عرف الشهيد بتواضعه الجم وأخلاقه العالية وقربه من الناس وخدمته لهم.

مضيفا أن الشهيد تحمل مسؤوليات جهادية عديدة في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن وقام بها على أكمل وجه إلى أن لقي الله شهيدا.

وقالت الهيئة الإعلامية لأنصار الله في بيان صدر عنها: اننا في هذا المصاب الاليم نشاطر قائد الثورة السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي حزنه سائلين الله عز وجل ان يعصم قلبه بالصبر ويلهمه السلوان وكافة ذوي الشهيد ومحبيه في عموم الجمهورية اليمنية.

وأوضح البيان أن الشهيد إبراهيم بدرالدين الحوثي كان نموذجاً للمجاهد الصادق الذي تحرك بمسؤولية في كافة ميادين الجهاد نصرة لدين الله ودفاعاً عن المستضعفين، وبذل الغالي والنفيس في سبيل ذلك حتى قدم روحه مؤمناً صادقاً في موكب الشهداء الابرار.

من جانبه رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس، بعث برقية عزاء ومواساة لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في استشهاد إبراهيم بدر الدين الحوثي الذي إغتالته أيادي الغدر والخيانة التابعة للعدوان السعودي الأمريكي، منوها بمناقب الشهيد إبراهيم الحوثي الذي نذر حياته للدفاع عن سيادة الوطن في مواجهة العدوان الذي ما يزال يستهدف الشعب اليمني وإستقلاله وإستقراره.

فيما أعرب نائب رئيس مجلس النواب عبدالسلام صالح هشول زابية، عن خالص العزاء والمواساة لقائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي في استشهاد إبراهيم بدرالدين الحوثي، مشيدا بالتاريخ الحافل بالجهاد والتضحية للشهيد إبراهيم في سبيل الذود عن الوطن ضد المحتلين والغزاة.

إلى ذلك رفع أمين العاصمة ومحافظو المحافظات برقيات عزاء ومواساة إلى قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي في استشهاد إبراهيم ‏بدر الدين الحوثي.

وأكدوا أن دم الشهيد إبراهيم الحوثي وكل شهداء الوطن لن تزيد الشعب اليمني إلا صمودا واستبسالا في مواجهة قوى العدوان وأدواته.

وأدانت أحزاب اللقاء المشترك جريمة اغتيال المجاهد السيد ابراهيم بدرالدين الحوثي وتقدمت بأحر التعازي لأسرة الشهيد وأقاربه ومحبيه وعلى رأسهم قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، مؤكدة بأن الأجهزة الأمنية ستعم التحقيق والكشف عن الأيادي الإجرامية التي نفذت هذه الجريمة المروعة وضرورة السرعة في تقديم المجرمين الجناة إلى العدالة.

وعبرت أحزاب الوفاق الوطني، وتنظيم التصحيح الناصري، وشباب العدالة والتنمية، والتحرير الشعبي الوحدوي، والرابطة اليمنية، والقومي الاجتماعي، والحرية التنموي، عن إدانتها الشديدة لهذه الجريمة النكراء التي تستهدف الإضرار بشعبنا اليمني المجاهد العظيم، مطالبة أجهزة الأمن بسرعة القبض على الجناة ومن خطط لهذا العمل الاجرامي.

وتقدم مجلس التلاحم الشعبي القبلي ورابطة علماء اليمن، والملتقى الإسلامي بأحر التعازي وأصدقها لقائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي وكافة المجاهدين من آل الحوثي لاغتيال السيد المجاهد إبراهيم بدر الدين الحوثي، مشيرين إلى أن

الشهيد إبراهيم الحوثي من خيرة رجال الوطن مجاهداً جسوراً بذل حياته في سبيل الله ودفاعاً عن الدين والوطن.

وعلى الصعيد الخارجي بعث حزب الله اليوم الجمعة رسالة تعزية ومواساة للسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي و الشعب اليمني في استشهاد المجاهد إبراهيم بدر الدين الحوثي الذي نال وسام وشرف الشهادة بعد حياة حافلة بالعطاء والجهاد في سبيل الله.

وأكد حزب الله أن دماء الشهداء ستزيد الشعب اليمني إصرارا على مواصلة الدفاع عن نفسه حتى تحقيق ‏النصر الذي بات قريبا بإذن الله، مشيرا إلى أن سقوط القادة اليمنيين شهداء هو بشارة نصر للشعب اليمني ودليل حي على إخلاص قيادته وصدق مجاهديه.

الجدير ذكره أن هذه الجريمة الغادرة لاقت استنكارا رسميا وشعبيا واسعا، حيث ما زالت بيانات الإدانة مستمرة حتى الآن.