الخبر وما وراء الخبر

محافظة ذمار تحيي يوم القدس العالمي في مسيرة حاشدة غير مسبوقة.(صور)

59

ذمار نيوز| خاص 26 رمضان 1440هـ الموافق 31 مايو 2019م

خرج عشرات الآلاف من أبناء محافظة ذمار عصر اليوم في مسيرة حاشدة لإحياء يوم القدس العالمي تأكيدا لموقفهم الداعم للقضية الفلسطينية وتلبية لدعوة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله في الخروج المشرف والإحتشاد الكبير لإحياء هذا اليوم الإسلامي والجهادي.

وخلال المسيرة الحاشدة بحضور وزير الكهرباء، لطف الجرموزي، ومحافظ محافظة ذمار، محمد حسين المقدشي ووكلاء المحافظة و مدراء عموم المديريات ومدراء المكاتب التنفيذية، حيا مسؤول أنصار الله بمحافظة ذمار الأستاذ فاضل الشرقي، المحتشدين على هذا الخروج المهيب والمشرف، مؤكدا أن حضور يوم القدس العالمي هو حضور يوم للتعبئة الجهادية العامة ويوم لوحدة المسلمين للمطالبة بحقوقهم المشتركة، موضحا أن اليمنيين حاضرون اليوم رغم العدوان والحصار ورغم الآلام والجراح لأن فلسطين هي قضيتهم الأولى.

وأكد الشرقي أن الحرب على اليمن تأتي بسبب موقف الشعب اليمني الثابت مع القدس والقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذه الحشود ومن ورائها كل الجيوش لن تتخلف لحظة واحدة إذا دعاها السيد القائد لتحرير القدس الشريف..مضيفا أن الخروج اليوم أفشل صفقة ترامب، وصمودنا الأسطوري هو صمود للمقاومة الفلسطينية، ومواجهتنا للعدوان جزء من مواجهة العدوان العالمي، داعيا الجميع إلى الإستمرار في المرابطة وحمل السلاح لإسقاط كل مؤامرات الأعداء.

بدوره أشاد وزير الكهرباء، لطف الجرموزي بهذا الحشد الجماهيري الكبير الذي لم يخيب ظن السيد القائد الذي وضع رهانه في محله، مشيرا إلى أن القمم التي عقدت بالأمس في مكة المكرمة سعت إلى بيع القضية الفلسطينية، لكن الملايين من حشود اليوم خرجت للتضامن مع القدس وافشلت كل المخططات والمؤامرات.

من جانبه أكد محافظ ذمار، محمد حسين المقدشي أن ذمار لا زالت تتصدر المشهد وتلبي دعوات السيد القائد، معتبرا الخروج في يوم القدس العالمي واجب على كل مسلم ومسلمة.. ومضيفا: من العار والعيب أن تعقد قمم لبيع القدس بالتزامن مع يوم القدس العالمي.

وأوضح المقدشي أن هناك جموع كثيرة تتحضر للانطلاق إلى الجبهات مع حلول عيد الفطر المبارك، واصفا اليمن بأنها كانت ولاتزال بلاد العزة والكرامة بفضل ابنائها المخلصين والشرفاء.

والقيت كلمة للعلماء ألقاها الشيخ إسماعيل الوشلي وكلمة للأستاذ أبو صالح عاطف وقصيدة شعرية للشاعر أبو روعة الجوفي، عبرت جميعها عن موقف الشعب اليمني مع القدس والقضية الفلسطينية وضرورة التحرك الجاد لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم بإعتبار القضية الفلسطينية هي القضية المحورية الام، وإذا كانت معظم الأنظمة قد تخلت عن مسؤوليتها ووقعت فريسة تحت أقدام اليهود والنصارى فإن اليمنيين لن يتخلوا عن قضيتهم وسيسعون لنصرتها مهما كانت التحديات والتضحيات.