الخبر وما وراء الخبر

الطفولة في اليمن مظلومية كل العالم… وأكثر من ثلاثة آلاف و534 طفلا يقتلون بدم بارد

7

ذمار نيوز || تقارير|| موقع أنصار الله -أمين النهمي 8 شعبان 1440هـ الموافق 13 ابريل 2019م

للعام الخامس على التوالي يوغل العدوان الهمجي في هيستيرته ويتمادى في قتل أطفال اليمن بدم باردً، وعلى مرأى ومسمع عالمٍ لا يقلُّ عنه دموية وإجراماً ووحشية، فالأول يقتلُ بطائراته وصواريخه وذاك الآخر يقتلُ بصمته وسكوته، ويقبل على نفسه وصمة العار لتاريخه ومستقبله.

هذه الجرائم بحق الأطفال والطلاب وعلى مدى أكثر من 1000 يوم أظهرت إلى أي مدى تجردت قوى العدوان عن الإنسانية وإلى أي مدى تطورت طبيعة النفاق والحقد لدى رموز العمالة والارتزاق من اليمنيين تلك الطبيعة التي أوصلتهم إلى أن يرضوا باستهداف أبنائهم.

في السابع من إبريل كان أكثر من ألف طالب يتلقون تعليمهم في مدرسة الشهيد الراعي بحي سعوان بالعاصمة صنعاء , وعلى بضع دقائق من نهاية الحصة الرابعة اخترقت شظايا قنابل العدوان الحاقدة جدران الفصول المبنية بصبات الأسمنت والحديد ودوى صوت انفجارها كل أرجاء العاصمة ليجعل من الحبر دماً ومن الأجساد كتبا وشظايا متناثرة ستكون في محطة التاريخ الإنساني شاهدا حيا على أقذر وأبشع عدوان حدث على وجه الأرض على اليمن وشعبها العظيم.

طفولة اليمن أصبحت عنوان لكل مظلومية العالم لأنها اختزنت بين كفتيها حروف الأوجاع وأبجدية الآلام..! وهنا لابد من تذكير للإحصائية التي فاقت فوق تصور الجرائم المستمرة من قبل التحالف السعودي الأمريكي على طفولة اليمن فقد بلغ عدد القتلى من الأطفال كشفت وزارة حقوق الانسان في مؤتمر صحفي لها في 3 إبريل الجاري عن إحصائيات مهولة لعدد ضحايا مجازر تحالف العدوان على اليمن من المدنيين، مؤكدة استشهاد 16 ألفاً و506 مواطنين، منهم ثلاثة آلاف و534 طفلا وألفين و272 امرأة في عمليات عسكرية مباشرة شنها تحالف العدوان خلال 4 أعوام.

وأشارت الوزارة في تقريرها إلى إصابة 25 ألفاً و549 مواطناً بينهم ثلاثة آلاف و605 طفلا وألفين و817 امرأة .. مبينةً أن العدوان تسبب في إعاقة عشرات الآلاف من المدنيين بإعاقات مختلفة جراء غارات طيران.

استهداف العدوان لأطفال اليمن لم يتوقف طيلة 4 أعوام من العدوان، في صورة تؤكد وحشية هذا العدوان وهمجية على الشعب اليمني..

ذاكرة الاجيال مليئة بمشاهد مروعة طيلة 4 أعوام لن تنسى بدأ بمشاهد صباح يوم الخميس الـ 9 من أغسطس 2018بحق أطفال ضحيان الذين استهدفهم طائرات العدوان السعودي الأمريكي، راح ضحيتها حوالي 51 شهيداً و 79 جريحاً جُلُّهم من الأطفال والمدنيين, وكانوا في طريقهم إلى مركزهم التعليمي..

وصورة رسمها مشهد اخر صباح يوم السبت الـ 13 اغسطس من العام 2016م في منطقة جمعة بن فاضل مديرية حيدان محافظة صعدة، تمثلت بقيام طيران العدوان بقصف مدرسة القاهرة مباشرة ، الغارة أدت إلى استشهاد 6 أطفال من طلاب المدرسة ومعلم وشيخ طاعن في السن كان بجوار المدرسة حال القصف، وتسببت بإصابة 22 طفلاً من الطلاب و 4 من المدرسين والمدنيين.

وتتكرر الصور ففي 7 إبريل 2015م قصف طيران العدوان مدرسة الرشيد في مديرية السدة محافظة إب اسفرت عن استشهاد 3 أطفال وجرح 10 آخرون.. ليواصل العدوان في 23 إبريل 2015م قصف مدرسة السحول في مديرية المخادر – في نفس المحافظة أدت إلى استشهاد رجلين وإصابة 7 آخرين من الطلاب.

وفي ذات المحافظة تقريبا في 28 أغسطس 2015م، قصف طيران العدوان كلاً من : مدرسة ٢٦ سبتمبر في مديرية حبيش، فاستشهد طفلان وامرأتان وجرح 5 رجال.. والمعهد العالي للمعلمين في السحول مديرية المخادر، استشهد مدني وجرح سبعة آخرون.

في أمانة العاصمة قصف طيران العدوان كلاً من : مدرسة ابن سيناء – مديرية الوحدة، والمعهد المهني – مديرية الثورة، ومركز النور للمكفوفين – الصافية، أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

أما في محافظة صنعاء فقد شهدت استهدافاً متعمداً للمدارس ودور العلم من قبل طائرات العدوان، فقد قصف العدوان كلاً من: مدرسة الفلاح الأساسية في منطقة بني زتر مديرية نهم محافظة صنعاء التي لم تُمحَ من الذاكرة صورة الطفلة ( إشراق ) وهي تفترش التراب شهيدة بزيها المدرسي وجوار حقيبتها المدرسية.. بعد أن قام طيران العدوان في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء 10 يناير 2017م بقصف المدرسة أثناء دخول الطلاب والطالبات لتأدية اختبارات نصف العام الدراسي.. الغارة أدت إلى استشهاد 3 أطفال بينهم الطفلة إشراق، واستشهاد 3 من الكوادر التربوية بينهم وكيل المدرسة.. وتسببت بإصابة 4 أطفال ومدني واحد، وأدت إلى تدمير جزء من المدرسة وبعض المنازل المجاورة..

إلى جانب استهدف طائرات العدوان الغاشم مدرسة دار الشريف في خولان، والمعهد المهني في الرقة – همدان، ومدرسة عبدالله الوزير – بني حشيش، ومدرسة حضران – بني حشيش، والمدرسة التعليمية في رجام – بني حشيش، والمعهد التقني – بني مطر، ومدرسة الحسين في بني يوسف – الحيمة الداخلية، ومدرسة ومعهد مهني – الحيمة الخارجية، وعاود استهداف مدرسة الإمام الحسين في بني يوسف – الحيمة الداخلية، ومدرسة الفلاح – مديرية نهم، ومدرسة النجد الأخضر – نهم، ومدرسة المغمار – مناخة.

العدوان لم يستثني أحد حتى محافظة تعز تحديداً في الـ 20 يناير 2016م ارتكب طيران العدوان السعودي مجزرة مروعة بحق طلاب مدرسة للأيتام في حارة الحرير بمحافظة تعز أسفرت عن استشهاد 12 طالبا وطالبة ومعلمتهم في جريمة وحشية استهدفت أطفال أيتام لم تتجاوز أعمارهم عشرة سنوات.

وفي الثلاثاء ال 18 من أغسطس 2015م قام طيران العدوان السعودي بشن خمس غارات جوية استهدفت مبنى نقابة المعلمين التربويين جوار كلية التربية بمحافظة عمران، حيث تم استهداف مبنى نقابة المعلمين أثناء تواجد عدد من المدرسين وموظفي مكتب التربية, والذين كانوا يقومون بأعمال التحضير والتجهيز للامتحانات القادمة للشهادتين الأساسية والثانوية المزمع إجراءها في التاسع والعشرين من الشهر نفسه، أسفرت هذه الجريمة عن استشهاد 21 تربويا وأربعة أطفال وإصابة 21 آخرين معظمهم من المعلمين بينهم امرأتان، كما دمر القصف 11 منزلاً بينها 3 منازل دمرت بشكل كامل.

مشاهد مأساوية وحشية تخالف كل قوانين الإنسانية وتضرب بها حرض الحائط، ولا تبالي بأي من الأعراف الدولية والتي تحرم كل أنواع القتل ضد الطفولة، وتجعل من قضايا الإنسانية عنواناً عريضاً وخطاً أحمراً في المحكمة الدولية ومجلس الأمن الدولي، وتُقيم العقوبات والحروب على من خالفها ؛ إلا أننا نجدها في اليمن غائبة عن ذلك بكل قوانينها وبرامجها، وهذا ما يجعلُ دول العالم مسرحاً للعبة الأمم وعشوائية القرار لمن يملكُ القوة.

وهكذا فإن طفولةُ اليمن والتي لا زالت منذُ سنواتٍ تحلم بحياةٍ هادئة وعيش مُستقر في ليلها ونهارها، وتجعل من البسمة وجهاً مشرقاً لغدٍ يتحققُ فيه أحلامُهم وآمالهم ؛ إلا أننا نرى صدماتٍ تقرعُ جرس الحياة وتقلب المشهد دموياً وسرعان ما أطفأها صاروخٌ وحشيٌ مشتعلٌ بالحقدِ والإجرام ليخلّف وراءه دماءً وأشلاءً وجراحاتٍ ودموعاً وأوجاعْ ورغم كل ذلك لازلت طفولةُ اليمن عنوان لكل مظلومية تبحث عنها الإنسانية في أورقة الحياة..!