الخبر وما وراء الخبر

في إطار تجهيزه لمعركة حاسمة وفاصلة ضد “أبو العباس” .. الإصلاح يدعو أنصاره الإلتحاق بالحشد الشعبي.

17

ذمار نيوز |تقارير 14 رجب 1440هـ الموافق 21 مارس، 2019م

يبدو أن “الإصلاح” ومليشياته، المنتشرة داخل مدينة تعز، عازم على حسم معركته مع خصمها اللدود أبو العباس المدعوم إماراتياً ، وهاهو يجهز ويحشد لمعركة فاصلة.

ودعا حزب الإصلاح في مدينة تعز انصاره للالتحاق بالحشد الشعبي لإسناد مليشياته لمواجهة خطر مسلحي كتائب “أبوالعباس” المسنودة من طرف الاحتلال الإماراتي .

ولاقى هذا القرار انتقادا حادا من بقية الفصائل المسلحة في المدينة والتكتلات المؤيدة للتحالف في مدينة تعز حيث أعتبرت مقدمة لمشروع سيطرة الإصلاح على الوضع الميداني في المناطق التي تسيطر عليها المسلحين.

وبالمقابل أتهم المسلحون الموالون للإمارات مليشيات الإصلاح بالسعي لشن هجوم على أخر معاقل مليشيات “أبوالعباس” في المدينة القديمة التي انسحبت بإتجاه منطقة الكدحة بعد خسارتها العسكرية في المواجهات مع الإصلاحيين العام الماضي.

هذا ومازالت الاشتباكات العنيفة التي اندلعت صباح يوم أمس مستمرة بين مليشيات الإصلاح ومليشيات أبو العباس السلفية وراح ضحيتها 3 عسكريين ومدني فيما تسبب بجرح 4 مدنيين بينهم طفل.

ويستميت “الإصلاح” من أجل السيطرة على مدينة تعز وقد وجه ضربات موجعة لمليشيات أبو العباس المدعومة من الإمارات طيلة العام الماضي ومطلع هذا العام.

وكانت الإمارات قد ضيقت الخناق على “الإصلاح” في المحافظات اليمنية الجنوبية المحتلة واستطاعت طرده بشكل كامل من بعضها، وهذا ما يخشاه الإصلاح في حال تمكنت مليشيات أبو العباس من بسط نفوذها داخل مدينة تعز.