الخبر وما وراء الخبر

أكاديميون وسياسيون في الذكرى الرابعة لانطلاقته : “ذمار نيوز” إنموذجا فريدا في نقل الحقيقة, ووجهة الباحثين عن آخر الأخبار ومستجدات الأحداث على الساحة المحلية والعربية والدولية.

17

ذمار نيوز | خاص 11 رجب 1440هـ الموافق 18 مارس، 2019م

بمناسبة مرور أربعة أعوام على الصمود في وجه العدوان , ومثلها مضت على انطلاقة موقع “ذمار نيوز” الإخباري, وبهذه المناسبة أجرى موقع ” ذمار نيوز” الإخباري؛ استطلاعا تقييميا مع عدد من القراء الأكاديميين والسياسيين والإعلاميين, المتابعين, وطرح عليهم بعض التساؤلات حول أداء الموقع ومهنيته, ومواكبته للأحداث…؛ وما رسالة القراء للموقع وأسرة تحريره؟, وكانت الحصيلة الآتي:

استطلاع / أمين النهمي (1-2)

البداية كانت مع الأستاذ الدكتور/ نعمان الأسودي, (مستشار جامعة ذمار), الذي تحدث بالقول: الموقع عموما ممتاز, وقد تميز بمصداقية عالية في نقل التقارير…والاخبار, استمروا بهذه الروح في المصداقية نشكر موقع ذمار نيوز واسرته وننظر ان يقتدي بهم الكثير.

ويشير الكاتب والمحلل السياسي/ عبدالفتاح البنوس (رئيس رابطة الصحفيين بذمار), إلى أن ذمار نيوز الإخباري من المواقع الإلكترونية التي بدأت نشاطها الإعلامي بقوة و مهنية ومصداقية وعمق في الطرح ودقة في التحليل وسرعة في النشر والمتابعة للأحداث مما أكسبه قاعدة عريضة من المتابعين حتى صار اليوم وجهة للباحثين عن آخر الأخبار ومستجدات الأحداث على الساحة المحلية والعربية والدولية ، والجميل هنا أن هذا التميز ولد من رحم المعاناة في ظل شحة الإمكانيات والظروف الصعبة والمريرة التي يعيشها الوطن في ظل العدوان والحصار.

وقال البنوس في رسالته: وبمناسبة مرور أربعة أعوام على انطلاقة ذمار نيوز نبارك لأسرة التحرير التي استطاعت تذليل الصعاب وتجاوز العقبات والتغلب على الظروف الصعبة وقدموا رسالة إعلامية باتت مثار إعجاب الكثير من المتابعين والمهتمين ونتطلع نحو المزيد من الألق والإبداع والتميز ومواصلة مسيرة العطاء الإعلامي بعزيمة أمضى وإرادة لا تلين والعمل على مواكبة التطورات التكنولوجية التي تطرأ على المواقع الإلكترونية الإخبارية بما يتناسب والإمكانيات المتاحة لضمان تحقيقه الأهداف التي أنشأ من أجلها, وأتمنى لكم دوام التوفيق والنجاح وعقبى للمئوية.

فيما تحدث الأستاذ الدكتور/ عبدالكريم زبيبه, ( نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا) بالقول: حقيقة أن موقع ذمار نيوز يعتبر بالنسبة لي من المواقع الإلكترونية المتميزة والذي فاق بحرفيته وقدرة العاملين فيه على تقديم خدمة إخبارية متميزة وجبهة توعوية لا تقل عن الإعلام الحربي لمواجهة العدوان الغاشم على بلدنا.
وختم بالقول: نصيحتي لهم بتحري المصداقية دائما؛ وعدم الانزلاق إلى المستوى الهابط لإعلام العدوان, والاستمرار بنفس الايجابية والمصداقية, خالص الامنيات بالتوفيق والنجاح الدائم

وباختصار, علّق الأستاذ / إبراهيم العمدي, ( مسؤول الوحدة التربوية بذمار), قائلا: بارك الله فيكم ولكم وعليكم, فأعمالكم وجهودكم مثمرة في إزعاج العدوان وتحصين المجتمع تعبويا وتوعويا واعلاميا, ولكم منا كل الاحترام والتقدير ومن الله عظيم الاجر والجزاء.

وباستطراد تفصيلي تحدث العلامة/ فؤاد الراشدي, (عضو الأمانة العامة لتنظيم مستقبل العدالة), بالقول: مرت أربع سنوات على هذا العدوان الوحشي الذي لم يترك مجرمو الشعوب وسيلة إلا واستخدموها لإركاع شعبنا اليمني العظيم؛ أربع مليئة بالدمار والصراخ والدماء والأنين واللوعة والفراق والبكاء .. والصمود والثبات والشموخ والبسالة والإيثار والفداء.

وتابع الراشدي: صحيح أن المجاهدين العظماء يسطرون أروع ملاحم البطولة ويكتبون أشعار حبهم بمداد الدماء وريشة العشق فيعزفون أجمل الألحان وأرواحهم تسلم الروح لبارئها وقطرات دمائهم الزكية من جراحات أجسادهم الطاهرة فيفرشون الأرض إزهارا بلون العندم لتمشي أجيالنا القادمة على بساط العزة والكرامة فكانوا هم السيد حسين رضوان الله عليه في هديه القرآني وقائد الثورة في عنفوانه وتعاليم مسيرته؛ لكن هناك جبهة أخرى لا تقل عن سوح القتال وميدان النزال تلك الجبهة هي ركن أساسي في هذه المعركة ألا وهي متاريس ودشم الإعلام الذين يدونون ملاحم بطولات أولئك العظماء ويواكبون انتصاراتهم ويفتكون بنفسيات عدوهم.

وأضاف : إعلامنا رغم الضعف وبساطة الامكانيات الا أنه أدهش العالم في مواجهة هذا العدوان والاستكبار فالقنوات والإذاعات والمواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والتي نما وعي الناس من خلالها وزاد ثباتهم وصمودهم ومن هذه المتارس موقع ذمار نيوز الإخباري الذي كان رائعا وفعالا وراقيا في نقل الحدث وفي استطلاعاته وتعبئة الشعب وتوعيتهم فكان إنموذجا فريدا في نقل الحقيقة ورفدها ملبيا بذلك نداء قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي الذي وجه بالاهتمام بجبهات المواجهة المتعددة وعلى رأسها الإعلام.

وختم بالقول: معا معا إلى أن يتحقق النصر على أيدي الشرفاء والأحرار من أبناء شعبنا الكريم الذين جعلوا الجهاد في سبيل الله نصب أعينهم ولم تتزلزل أقدامهم ولم تهن عزائمهم رغم مضي 48 شهرا على هذا العدوان الأمريكي الصهيوني السعوإماراتي وهم صامدون في مواقع الشرف والعزة والإيمان بوصلتهم متجهة نحو قضية المسلمين الأولى قضية القدس التي هي بوصلة الحق والمحقين.

الأخ/ محمد عبد المغني (مدير مكتب مدير عام مديرية جهران), تحدث بالقول: اشكركم على اهتمامكم بأخذ أراء المتابعين للموقع والاهتمام بمعرفة مايريده القراء, ثانياً: موقع ذمار نيوز؛ هو بمثابة العين للشعب اليمني من خلال متابعته للأحداث والمستجدات في الشارع اليمني والدولي ونشر الانتصارات التي يصدرها أبطال الجيش واللجان الشعبية ووقائع الجبهات ويقوم بكشف الجرائم التي يرتكبها العدوان واذنابه في حق أبناء اليمن في الشمال والجنوب, وكذلك ساهم موقع ذمار نيوز في نشر وفضح مخططات ومكائد العدوان التي كانوا يخططون لتنفيذها عبر مرتزقته في الداخل والتي كان آخرها رياح السلام الباردة؛ وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على وطنية وحب كل العاملين في هذا الموقع لوطنهم وارضهم وشعبهم.

وختم بالقول: رسالتي للموقع وأسرة التحرير هي الاستمرار في مسيرة الصمود, وفي مسار الحق والتوعية والاستمرار في كشف حقائق العدوان والاستمرار في نقل الوقائع للشعب؛ فأنتم قادة المعركة الإعلامية التي تفضح الطابور الخامس ومكائد العدوان, وأقلامكم الشريفة هي كصواريخ اسكود التي ترعب العدوان.

بدوره الشيخ / نبيل الزيادي, علق قائلا: أقولها وبكل صراحة ونحن نتابع موقع أخبار ذمار نيوز ؛ له الدور البارز والأكثر متابعة من قبل كل أبناء المجتمع اليمني.؛ سواء في الداخل أو الخارج ؛ فله صدى واسع بين جميع المواقع الإخبارية من خلال الحقائق التي يرسلها لكل متابع؛ ويتميز عن غيره بنقل الأخبار والأحداث من مصدرها بكل مصداقية وشفافية دون وجل او نزوح عن الحقيقة, وخصوصا في هذه المرحلة التي تنامت وواكبت الأحداث التي تمر بها بلادنا من عدوان غاشم, وأوصلت الحقائق بصدق خبرهم وسرعة نشره , فهذا شيء نفتخر به , موقع ذمار نيوز .. موقع متميز جدا.

وقال في رسالته: أقول لأسرة ذمار نيوز أنتم الرجال الأحرار الأوفياء لوطنكم , وأتمنى لكم مزيدا من التقدم والازدهار والعطاء والعون في ظل هذه الظروف القاسية والصعبة بسبب العدوان الغاشم والحصار الجائر على بلادنا.