الخبر وما وراء الخبر

احتفاء بمرور أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان؛ فعاليات طلابية بمدارس مديريات ذمار. (صور).

17

ذمار نيوز.| خاص 2 رجب 1440هـ الموافق 9 مارس، 2019م

تحت شعار: “أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان الأمريكي الصهيوسعودي”؛ نظم طلاب ومعلمي مدرسة جمل ومجمع اللسي وإعمار اللسي واللسي أساسي؛ بمديرية ميفعة عنس وقفات إحتجاجية تنديداً بالتطبيع مع كيان العدو الصهيوني وإعلان النفير العام في مواجهه العدوان الغاشم وتعزيزاً للصمود، وإبتهاجاً وفرحاً بذكرى مناسبة جمعة رجب التي تم فيها الإستجابة ودخول اليمنيين في الإسلام.

وردد المشاركون في الوقفات البراءه من أعداء الله والمنافقين، وأكدوا على ثباتهم على الموقف في مواجهه العدوان وقوى تحالف الشر ومرتزقته وللإستمرار في رفد الجبهات بالمال والرجال.

وفي مديرية وصاب العالي أقيمت صباح اليوم السبت وقفات احتجاجية بمدارس خدمان جعر؛ وكبود مخلاف كبود؛ والميثاق القايمة؛ والجيل الجديد ظفران القايمة؛ وسعد بن أبي وقاص القايمة؛ والصالح السهلة القايمة؛ والروضة بني الحداد؛ والنور بسواد الجبجب؛ وأم المؤمنين عائشة ظهر بني شعيب؛ والميثاق بحيجنه بني شعيب؛ والفوز بجبجب؛ وكظردي حمد بني شعيب؛ وعراف الدبابة؛ و22 مايو بهوان.

رفعت خلال الوقفات الشعارات المنددة والمناهضة للعدوان الغاشم على بلادنا؛ واستهدافه للعملية التعليمية والتربوية ومحاولة عرقلتها، واستنكرت التطبيع مع الكيان الصهيوني.

كما نظمت اليوم السبت بمدارس مديرية عنس عدد من الوقفات الإحتجاجية؛ في كل
مدرسة بني عيسى الفاطمي؛ والتالبي؛ وهجرة الملاوي؛ والنصر بيعر؛ وباب الفلاك؛ ومجمع الشهيد الدرة بخرار؛ أدانت دول تحالف العدوان لما تقوم به من مجازر بحق الشعب اليمني لأربع سنوات ورافضة للتطبيع مع العدو.

كما بارك المشاركون في الوقفات لأبناء الشعب اليمني عامة وأبطال الجيش واللجان الشعبية خاصة الإنتصارات الكبيرة والعظيمة في كل الجبهات والتي كان اخرها تطهير منطقة العبيسة بمديرية كشر محافظة حجة.

وفي مديرية ذمار أختتمت اليوم فعاليات ذكرى مولد الزهراء عليها السلام يوم المرأة المسلمة بمدرسة الميثاق للبنات؛ تخللتها العديد من الكلمات واﻷناشيد اﻹبتهاجية الهادفة المعبرة عن عظمة المناسبة ومكانتها.

كما تحدثت الكلمات حول السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام؛ التي ضربت أروع اﻷمثلة في عبادتها وسلوكها وأخلاقها وصبرها وتحملها للمصائب ومناصرتها ﻹبيها والوقوف إلى جانبه حتى في أصعب الظروف برغم سنها حتى أسماها صلى الله عليه وآله وسلم (بأم أبيها) لما مثله وجودها من دور عظيم في حمل أعباء الدعوة وإرساء قواعد اﻹسلام ومواجهة أعدائه.

وفي ختام الفعالية التي حضرها حشد كبير من أمهات الطالبات وبمشاركة متميزة من الهيئة النسائية بمكتب اﻷوقاف واﻷرشاد؛ وتم توزيع الكتب والمنشورات الخاصة بهذه المناسبة الدينية.