الخبر وما وراء الخبر

المقـــاتل اليمـــني … هدير المــــــوت..أســـــد المـــلاحــم!!

20

ذمار نيوز | سبأ: تحقيق / نسيم الرضا 20 جماد أول 1440هـ الموافق 26 يناير، 2019م

سيد الحرب وأسد الملاحم ..صديق الموت..هدير الرعد أمام حرائق العدوان الأمريكي الذي فشل في تقدير المقاتل اليمني, ففاجأ اليمني العنيد (العدو) بفلسفة الصبر في معركة النفس الطويل .. فأصبحت صنعاء بعيدة … وما رواء الحدود أقرب…

حيث ينخرط اليمنيين للقتال تحت توصيف عسكري يُعرف بالجيش واللجان الشعبية التي تضم عدة وحدات منها وحدة القناصة والمدفعية والقوات البرية والقوة الصاروخية وغيرها من الوحدات العسكرية، و يتمترس المقاتل اليمني الشرس في جبهات القتال المستعرة خارجياً وراء الحدود في جيزان ونجران وعسير أو الجبهات الداخلية في محافظات صعدة والجوف والبيضاء ونهم ومأرب وتعز في وسط وشمال اليمن وصولاً إلى الساحل الغربي في الحديدة ..

 

إســــــتراتيجية الدفــــاع..؟

 

ويُـــــــــــتــقن المقاتل العنيد اختيار معارك “الدفاع والهجوم ” فيخطط لمعارك المواقع العسكرية والاقتحامات و تكتيك الكمائن والتطويق والالتفاف والإحاطة والإغارة ويستخدم دفاع استراتيجي من خلال إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة ليباغت العدو في مراحل مختلفة من إستراتيجية الدفاع والهجوم ويكبده خسائر في الأرواح والعتاد حيث ينفذ فيها المقاتل اليمني عمليات نوعية خاطفة تجبر العدو على الفرار وتسليم المواقع والعتاد.

 

كــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرامة…

وبحسب مجموعة دراسات أجراها مركز الجزيرة للدراسات الإستراتيجية ينخرط اليمنيين في القتال قادمين من جميع القبائل اليمنية من منطلق فكرة “جماعية” ترسخ الدفاع والذود عن الأرض والعرض والحفاظ على الكرامة والسيادة الوطنية .

حيث يحظى المقاتل في الجبهات بتقدير مجتمعي وتحفيز قبلي في مجتمع يتبنى مبادئ الكرامة والدفاع عن وجوديته من منطلق عدم الاستسلام والمواجهة و يتبنى اليمنيين مفاهيم العيب الأسود والثأر والنكف والمناصرة كثوابت أساسية في العقل الجمعي القبلي الذي يدفع بكل أبنائه إلى المعارك من منطلق رفض الظلم وإثبات القوة وحصد الانتصار .

وبحسب الدراسة يندفع المقاتل اليمني إلى المعارك الشرسة بروح قتالية عالية ممتلكاً البندقية الآلية تخدمه معرفته بالجغرافيا الصعبة وتسانده عمليات نوعية للقوة الصاروخية كتوصيف جامع لكافة أنواع الصواريخ التكتيكية القصيرة والمتوسطة ونحوها .

إنسانيـــــــــــــة…!

وتوثق وكالة الأنباء اليمنية “سبأ “شجاعة المقاتل اليمني في جبهات القتال حيث تقمص المقاتل اليمني أبو بكر احمد المعمري “حالة عشق “لوطن عظيم ,فأشترى المعمري الموت (شهادة ) و أختار القتال بجبهة جغرافيتها مُعقدة يقاتل فيها بخيارات محدودة.. وفي إحدى معارك السيادة بجبهة جيزان في موقع “الشبكة ” بعد إنهاء مهمة الاقتحام بنجاح لفت “المعمري “وجود جثة جندي سعودي متروكة في غياهب” الصمت “فقرر أن يدفنها باعتبار دفنها “إكراماً” لها من التعفن ونهش الكلاب المتربصة وعند بدء الحفر بأعقاب البنادق لاحظ أبو بكر وزميليه تحليق مكثف لطيران العدوان السعودي الأمريكي وواصل مهمته الإنسانية فاستهدفهم العدو بثلاث صواريخ متتالية فاستشهد أبو بكر ونجا زميليه ليحكيا قصته التي تؤكد أن البطولة شجاعة .. والإنسانية قـرار ..

 

 

كماتوضح نـدى الرممي أن أخيها حسام أصر للذهاب للقتال في إحدى الجبهات حرصاً منه على التخلص من الظلم وتلقين العدو دروس في الإقدام والشجاعة واعتبرت ندى ذهاب أخوها للجبهة “واجب وطني”وتقول في كل مرة أراه اعتقد انه سيبقى معنا لكنه يصر على العودة للجبهات فاكتفي بتوديعه والدعاء له بالسلامة .

وبعد توثيق رأي ندى لـ”سبأ” بعدة أيام استشهد حسام في جبهة قانية بالبيضاء وتؤكد انه ودعها وأختها الأخرى قائلا”هذه المرة لن ارجع إلا شهيد” وكان له ما تمنى.

الشهيد محمد حسن الوريث

إصــــــــــــــــــــــرار…..!
فيما يروي الصحفي حسن الوريث بطولة ابنه محمد في الإصرار على الدفاع عن الوطن حيث بدا محمد مهمته في الإسعافات الأولية بهدف مساعدة الجرحى المصابين جراء القصف الهستيري والوحشي للعدوان في مختلف مناطق وأحياء العاصمة وبدأ يتشكل لديه شعور قوي بالظلم فقرر الالتحاق بالجبهات وغادر محمد للمرة الأولى إلى الجبهة وأصيب في يده اليسرى وقدميه ومع بداية تعافيه قرر العودة للجبهة وما زال مصاب فألتحق بجبهة صرواح بمأرب وكان يردد “لا يمكن أن أبقى هنا سأعود لأنال إحدى الحسنيين”ويقول الأستاذ حسن “ذهب ونال ما أراد واستشهد ” ويصف صبر والدة محمد يوم تشييعه حين قالت” اليوم تم زفاف ابني شهيداً بطلاً شجاع ولي الفخر”.

ويؤكد الصحفي الوريث أن” محمد”ابنه كغيره من الشهداء الأبطال الذين يدافعون عن الوطن من منطلق مقارعة الظلم والطغيان والتصدي ونيل الشهادة التي يخوض لأجلها الأبطال معركة الشرف والبطولة في ميادين العزة والكرامة .

أوجعت العمليات النوعية التي نفذها الجيش واللجان الشعبية العدوان ومرتزقته والتي تنوعت بين معركة السلالم وحرق دبابة البرامز والاقتحام بأقل عدد من المقاتلين والضربات البالستية للمطارات السعودية والإماراتية والقصف بالطيارات المسيرة مما دفع مناضل مقبل الزوبة وكثير للذهاب للجبهات حيث سارع للبحث عن والدته لتوديعها والانطلاق للقتال باحثاً عنها في أرجاء المنزل مصراً على الهمس لها بأنه راحل بلا عوده وبعد بحث مستعجل وحثيث وجدها قابعة تدعوا له في زاوية غرفتها فودعها وأفصحت له عن رغبتها بإتمام فرحتها به وإقامة حفل زفافه المنتظر مع ابن عمه وصديقه وبعد أيام استشهد “مناضل” الذي كان له من أسمه نصيب وتصرح الأم أنها شعرت بفطرة الأمومة أنها لن تراه يطرق عليها الباب ويبحث عنها مجدداً كونها لمحت نظرة الفراق في وداعة لها.

وتصف تحول اندفاع مناضل وإقباله على الحياة إلى قناعة بضرورة التضحية وتخليص اليمن من عدو ظالم لم يتردد مناضل في مواجهته والالتحاق بجبهة الساحل التي توصف بالجبهة “المشتعلة” .

 

ويبعث الدكتور خالد السنباني من إدارة التخطيط والمشاريع بمؤسسة رعاية وتأهيل أسر الشهداء رسائل أمتنان للمقاتل اليمني الذي يدافع عن الأرض والعرض والسيادة والكرامة ..معتبراً المقاتل يضرب أروع الأمثلة للمجتمع في الوفاء والتضحية بروحة فداء للوطن حيث يسطر بطولات للثقافة الجهادية التي تعزز الإيمان بالعيش بكرامة و بالمرابطة لتحقيق النصر أونيل الشهادة من منطلق إيماني وعقيدة وطنية.

 

جنـــــــون الــــموت..!

 

ويصف المؤرخين الحرب بأنها همجية منظمة مهما حاولت التنكر فهي جنون الموت التي تلتهم البشر،وتبدأ بحرب سياسية وينتهي مشهدها الأخير في ميادين القتال، فالسياسة الحرب البادرة فيما الحرب هي السياسة الساخنة، وتظل الحرب وعناوينها مهمة للمؤرخين اللذين أضافوا (العدوان على اليمن) إلى حيز التوصيف والتصنيف والتوثيق حيث يعتبرونها بأنها (حرب كونية) و(جحيم مبكر) و(سقوط إنساني مخجل) ويعترفون أن المقاتل اليمني هو (الحصان الأسود) الذي يواجه بروح قتاليه عنيدة سبع دول مشاركة مباشرة في العدوان (السعودية الإمارات والكويت والبحرين والأردن ومصر و السودان) بعد أن أنسحبت (قطر والمغرب ) وامتنعت عُمان عن المشاركة في همجية الحقد الذي أيدتها ( فلسطين وليبيا ولبنان والمغرب وتونس وموريتانيا وأفغانستان والصومال وجيبوتي وتركيا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وباكستان وغينيا وكندا واسبانيا وبنغلادش) فيما فضلت ( الجزائر وروسيا والإتحاد الأوروبي) الحياد واعترضت (الصين والعراق وإيران وسوريا ) على العدوان الوحشي والكارثي على اليمن .

تشــــــارك الحقـــــد..!

وبحسب الموسوعة العالمية للمعلومات التزمت الدول المشاركة في العدوان بدعم المعارك التي تزعمتها السعودية من خلال الزج بـ 150 ألف جندي سعودي في المعارك وتقديم سلاح الجو الملكي السعودي 150طائرة حربية فيما قدمت الأمارات الذراع الثاني في العدوان 30طائرة مقاتلة وساهمت الكويت بـ15 طائرة حربية والبحرين بـ15 طائرة وشاركت المغرب بـ 6 طائرات والأردن بـ 6 طائرات فيما شاركت مصربـ 16طائرة مقاتلة و 4سفن حربية وفرقاطة وأقحمت السودان 6000 مجند سوداني في القتال وقدمت 3 طائرات حربية.كما تكفلت الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد طائرات العدوان بالوقود في الجو وتقديم المعلومات الإستخباراتية ,وتسابقت أمريكا مع الدول الأوربية في بيع الأسلحة المحرمة دولياً لقتل وتدمير اليمن.

وواجه المقاتل اليمني هذا الاستعداد العسكري بذكاء تكتيكي يعتمد على العامل الإستخباراتي اليمني الذي يتميز بمعلومات عسكرية صحيحة ودقيقة ولحظية أول بأول عن تحركات الغزاة والمرتزقة وقدرة فائقة على التخفي وإخفاء قواعد الإمداد التموين والإسناد.

ويتميز المقاتل اليمني بقدرته على القنص من خلال ابتكار أنواع من القناصات منها ذو الفقار 1، 2، وخاطف، وحاسم و تصل دقتها لألفين متر ما فاجأ العدو الذي توقع حسم عسكري سريع مرتكز على وهــــــم ضعف الردع الإستراتيجي اليمني .

 

حيث سجلت وحدة القناصة خلال شهر أكتوبر من العام المنصرم مصرع وإصابة 879 مرتزق بعمليات قنص في مختلف الجبهات و مصرع وإصابة 53 جندياً سعودياً و6 جنود سودانيين و إعطاب 12 آلية و4 معدلات رشاشة بعمليات قنص.

 

وتفيد المحللون العسكريون أن المقاتل اليمني يخوض معركة دفاعية وهجومية وفق منظور تكتيكي واستراتيجي أسهم في إبطاء تقدم قوات العدو ومرتزقته في أغلب الجبهات و استنزف القدرات النارية لطيران العدوان الأمريكي السعودي من خلال نصب محاكاة خداعية لمنصات إطلاق الصواريخ الباليستية وإسقاط بعض الطائرات الحربية والاستطلاعية دون طيار والحفاظ على استدامة تدفق الأسلحة والمعدات العسكرية للجبهات و تُـعد الابتكارية والمسارعة في إدخال الطائرات الصغيرة المسيَّرة دون طيار في دعم المعركة البرية و الزوارق الصغيرة المسيَّرة عن بُعد، في المعركة البحرية وزيادة مدى الصواريخ الباليستية إلى أكثر من1000كم و تحويل صواريخ (أرض/جو، إلى أرض/أرض) متوسطة المدى( مهارة قتالية) وتمكن المقاتل اليمني من استغلال نتائج الهجمات الصاروخية والمباغتة العسكرية على المدن السعودية والإماراتية وتحويلها إلى (غنيمة سياسيـة) في طاولة المفاوضات وما لهذه الضربات من تداعيات اقتصادية واجتماعية على دول العدوان.

تضحيـــــــــــــــــــات …..
تجولت (سبأ) حول المقاتل الجسور آخر استشهد في الجبهات وبحثت عن الجهود الإنسانية لرعاية اسر الشهداء حيث يؤكد القائم بأعمال المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء لرعاية وتأهيل أسر الشهداء /لؤي عامر/أن المقاتل اليمني والشهيد خصوصا يقدمون تضحيات عظمية وحقيقية في سبيل التصدي للعدوان السافر على بلادنا ويجب على كل يمني أن يتعلم من الشهداء والمقاتلين الوفاء للوطن من بوابة التضحية بالغالي والنفيس .وحول ما تقدمه المؤسسة كعون مادي ومعنوي لأسرة الشهيد يوضح لؤي عامر/ لسبأ / أن دور المؤسسة يبدأ عند تلقيها بلاغ الأستشهاد من وزارة الدفاع حيث يتم إصدار وثيقة الشهيد التي تعتمد على بيانات الشهيد الشخصية والجبهة التي استشهد فيها وتاريخ الشهادة وبعدها يتم ترتيب مراسيم التشييع للشهيد سواء نقله مباشرة إلى مكان إقامته إذا كان قريب من الجبهات أو نقله إلى احد المستشفيات الحكومية كالمستشفى العسكري والكويت وغيرها من المستشفيات الحكومية في مختلف المحافظات حيث يتولى مندوبي المؤسسة الموزعين في مختلف المحافظات بمتابعة الإجراءات في تبليغ أسرة الشهيد ومراسيم التشييع .
ويوضح القائم بأعمال المدير التنفيذي لؤي عامر أن المؤسسة تقدم مبلغ رمزي كمواساة لأسرة الشهيد لمواجهة مراسم التشييع والعزاء يقدر ب50ألف ريال إضافة إلى راتب رمزي وسلة غذائية كمعونة لأطفال الشهيد وأسرته إضافة إلى خدمات التأهيل والرعاية الصحية الخاصة بالمعاينة والمعالجات في المستشفيات الحكومية والخاصة .
كما تقدم المؤسسة التسهيلات التعليمية لأبناء الشهداء الخاصة بإعفائهم من الرسوم الدراسية في المدارس وتوفير الزي المدرسي ومستلزمات الدراسة وتخصيص مقاعد خاصة بهم في الجامعات الحكومية وبعض الجامعات الخاصة .
لافتاً إلى بعض المشاريع التي تعتزم المؤسسة تنفيذها خاصة بتمكين أسرة الشهيد لتصبح أسرة منتجة تتمكن من إعالة نفسها من خلال دمج المرأة في دورات تأهيلية للخياطة والتمكين الغذائي في مجال تصنيع الأغذية المناسبة أضافه إلى المشاريع الزراعية الخاصة بمساعدة أسرة الشهيد التي تمتلك قطعة ارض في استزراعها والاستفادة من عائداتها الزراعية في إعالة الأسرة.

ونوه لؤي عامر أن المؤسسة سعت بمناسبة أسبوع الشهيد إلى افتتاح معمل للخياطة بمديرية بني مطر بمحافظة صنعاء حيث تم عرض أعمال الخياطة في معرض بالمناسبة وبيعها بأسعار مناسبة وارخص من المعروض في السوق وبجودة أفضل.. موضحا أن المؤسسة ستقوم بافتتاح مراكز جديدة في محافظتي ذمار وصعدة .

وأكد عامر أن رعاية اسر الشهداء الذي قدموا أرواحهم فداء للوطن مسئولية مجتمعية مشتركة كون أبناء الشهيد أيتام بحاجة للرعاية والعطاء كون المعيل الرئيسي للأسرة استشهد ..داعياً كافة فئات المجتمع من منظمات وجهات رسمية وقبائل وأحزاب ومنظمات إلى دعم جهود المؤسسة والاهتمام بهذه الشريحة فهي قدمت أغلى ما تملك حيث أن إكرامهم امتنانا لعطائهم ولفته إنسانية تقابل وفائهم بمثله .. مشيراً إلى أن المؤسسة تعتبر الجهة الرسمية الوحيدة التي تقوم بتوثيق بيانات الشهداء وتسجيلهم لديها والاهتمام بأسرهم ورعايتهم وإعادة تأهيلهم.

وأكد لؤي عامر أن المقاتل اليمني يقدم روحه فداء لقضيته ومظلوميته ويقاتل بشجاعة وعندما تكتب له الشهادة فهذه التضحية يتقاسمها أفراد أسرته والتي تعتبر الأسرة الأعظم والأغلى في المجتمع والتي لم تبخل في سبيل الوطن بأبنائها الذين يسطرون ملاحم بطولية في الجبهات ترغم العدو على التراجع والانسحاب .

من جانبه أوضح التربوي عبدالله يوسف أن بطولات المقاتل اليمني في الجبهات توحي بالثقة للمجتمع بأن رجال الله يحملون قضية عادلة بروح قتالية عالية تجسد معاني البطولة والشجاعة والصمود والتعرف عن اندفاعهم للذود عن اليمن العظيم وحفظ أمنه وسلامة أراضيه مما يجعل لنصر من المسلمات .
حيث يقول أن الناس تتداول بطولات المقاتل اليمني في الجبهات المتلخصة في بطولة عوض السويدي الذي أنقذ زميله وحمله ستمائة متر تحت رصاص القناصة ,وتشعر بفخر لما يقدمه هؤلاء الأبطال في جبهات العزة والكرامة .

تظل البندقيـــــــة ..رداء المقاتــــــــــــــل .. والقضية مفتاح النصر.. فحين يتقمص نزار قباني حالة المقاتل مردداً …

أصبح عندي الآن بندقية.. يأيها الرجال.. أريد أن أعيش أو أموت كالرجال..

قولوا لمن يسأل عن قضيتي…

بارودتي هي القضية …

افترش الأشواك والغبار والبس المنية…

فلابد أن يصبح المقاتلين أبطال بقضيتهم كما يصفهم الشاعر (غسان مطر)…قائلاً:
أنتم مثلما قلتم رجال الله في الميدان.. ووعد صادق أنتم

.. وأنتم نصرنا الأتي ..وأنتم من جبال الشمس ..عاتية على العاتي
بكم يتحررالأسرى…بكم تحررالأرض…بقبضتكم وغضبتكم… يصان البيت والعرض
وأنتم مجد امتنا وتاج رؤوسنا أنتم … نقبل نبل أقدام… بها يتشرف الشرف .

.بعزة أرضنا انغرست.. فلا تكبو وترتجف.

. بكم سنغير الدنيا.. ونسمع صوتنا القدر ..

بكم نبني غداً أحلى.. بكم نمضى وننتصر ..