الخبر وما وراء الخبر

معرض الشهيد.. خارطة رُسمت بمقياس ألم تجاوز جغرافيا العدوان

27

ذمار نيوز| استطلاع 20 جماد أول 1440هـ الموافق 26 يناير، 2019م

لم يكن منظمو معرض الشهيد في مديرية معين بالعاصمة صنعاء في حاجة لمراجعة قوانين الجغرافيا أو تحديد مقياس رسم ليرسموا خارطة تفصيلية توضح ما تعرضت له خارطة الوطن وجغرافيا المكان والزمان من جرائم اقترفتها قوى العدوان في حق الشعب اليمني منذ العام 2015 وحتى اليوم.

لم يكن منظمو معرض الشهيد في مديرية معين في حاجة لكل ذلك، واتجهوا لرسم خارطة بمفهوم جديد تجاوزت فيه مدارس المديرية كل ما تحتويه مناهجها التعليمية من قوانين ومبادئ الجغرافيا، واتجهت لصنع لوحتها الخاصة التي جسدت فيها ونقلت صورة تفصيلية لما خلفته قانون الاستهداف والجريمة التي انتهكت كل القوانين الإنسانية والدولية.

بمقياس الحقيقة والألم وبألوان امتزجت بالدماء والبارود والجروح والأحزان رُسمت لوحات المعرض الاستثنائي وتجسدت جرائم العدوان وهمجية الحرب بكل أبعادها وآثارها المدمرة وكل ما خلفته من دمار وموت وجروح وآلام، وفي مساحة لا تزيد عن 200 متر تشكلت لوحة المعرض الصغير التي ترجمت خارطة الألم والوطن الكبير.

كثيرة هي التفاصيل التي شكلت تضاريس خارطة المعرض الأبلغ من أن يوصف، وكثيرة هي الأحداث التي تجسدت وانبعثت مجددا لتحكي قصصا وآلاما وجروحا وأحزانا سكنت ذاكرة اليمنيين ولم تجد لها متسعا في الضمير العالمي.

هناك في إحدى زوايا المعرض ما تزال الطفلة إشراق المعافا ملقاة على طريق اعتادت السير فيها كل يوم إلى مدرستها في مديرية نهم، وفي زاوية اخرى ما تزال الطفلة بثينة تحاول فتح عين الانسانية والعالم الذي تريد له أن يرى ما شهدته ويشهده أطفال اليمن من فاجعة، وفي زوايا أخرى أطفال ونساء وأبرياء ومنازل ومنازل وقصص وحكايات وتفاصيل تدعو الزائرين لقراءة كتاب الحرب المرئي.

حول المعرض الذي افتتح الخميس ويستمر حتى يوم الثلاثاء القادم تحدثنا مع الأخت سميرة السنيني المختصة بمكتب التربية في مديرية معين ووجهنا لها بعض التساؤلات المتعلقة بتنظيم المعرض فأجابت بالقول:

هذا المعرض الذي ترونه اليوم اقيم بجهود ذاتية وبإشراف ومتابعة من مكتب التربية والتعليم في مديرية معين، وقد اشتركت في صنع لوحاته كل مدارس المديرية وقد قمنا بتوزيع الأعمال بين المدارس حتى لا يحدث تكرار للأعمال وتجسيد المشاهد.

وعن المدة الزمنية التي تم فيها صنع لوحات المعرض قالت: ما ترونه في هذا المعرض تم انجازه خلال اسبوع واحد فقط وهذه الأعمال نفذها طلبة وطالبات العديد من المدارس.

وأشارت سميرة السنيني إلى ان النجاح في إقامة هذا المعرض يعود للتفاعل الكبير والإسهام الفاعل من قبل أبناء المديرية واسر الشهداء الذين كان لهم الدور الأبرز في إقامة المعرض.

لمراجعة قوانين الجغرافيا أو تحديد مقياس رسم ليرسموا خارطة تفصيلية توضح ما تعرضت له خارطة الوطن وجغرافيا المكان والزمان من جرائم اقترفتها قوى العدوان في حق الشعب اليمني منذ العام 2015 وحتى اليوم.