الخبر وما وراء الخبر

فظيعٌ جهـلُ مـا يجـري وأفظـعُ منـه أن تـدري وهل تدريـن يـا صنعـا مـن المستعمـر السـرّي غــزاة لا أشـاهـدهـم وسيف الغزو في صـدري فقـد يأتـون تبغـا فــي سجائـر لونهـا يـغـري وفـي صدقـات وحـشـي

62

فظيعٌ جهـلُ مـا يجـري

وأفظـعُ منـه أن تـدري
وهل تدريـن يـا صنعـا

مـن المستعمـر السـرّي
غــزاة لا أشـاهـدهـم

وسيف الغزو في صـدري
فقـد يأتـون تبغـا فــي

سجائـر لونهـا يـغـري
وفـي صدقـات وحـشـي

يؤنسن وجهـه الصخـري
وفي أهـداب أنثـى فـي

مناديـل الهـوى القهـري
وفـي ســروال أسـتـاذ

وتحـت عمامـة المقـري
وفي أقراص منـع الحمـل

وفـي أنبـوبـة الحـبـر
وفـي حـريـة الغثـيـان

وفـي عبثـيـة العـمـر
وفي عَود احتـلال الأمـس

فـي تشكيـلـه العـصـر
وفـي قنينـة الوسـكـي

وفـي قـارورة العـطـر
ويستخفـون فـي جلـدي

وينسلـون مـن شعـري
وفـوق وجوههـم وجهـي

وتحـت خيولهـم ظهـري
غـزاة اليـوم كالطاعـون

يخفـى وهـو يستشـري
يحجـر مـولـد الآتــي

يوشي الحاضـر المـزري
فظيع جهـل مـا يجـري

وأفظـع منـه أن تـدري