وتتجلىّ ايآت الله في الواقع اليمني

بقلم / ابو يحيى الجرموزي

في ضل تحالف اعرابي يهوي عميل ومنافق وفي عدوان غاشم وحصار ضالم تفرضه علينا كيمنيون قوى العدوان السعودي الامريكي وبامكانيات بسيطة ومحدودة استطاعت وحدة التصنيع الحربي العسكري التابعة للجيش اليمني ولجانه الشعبية ان تجعل من المستحيل ممكناً وهاهي كسرت الرهان السعودي الامريكي وصنعت ما عجزت عنه دول اقتصادية عملاقة
استطاعت وحدة التصنيع العسكري من انتاج طائرات مسيرة ذات قدرات متطورة ومديات بعيدة ناهيك عن الصواريخ الباليتسية بمختلف احجامها ومدياتها صناعات تفوق التوقعات والتخيلات ونحن من كنا في عهد الامن والاستقرار والتطور حسب زعمهم كنا نستورد حتى العلاقيات والقراطيس وان وجدت صناعات فهي للبفك والغوار وعاد توابعها والمواد الاولية ومكائن الانتاج من الخارج ما معانا غير التعبئة والكرتنة .

فعلاً هي الهمة ان وجدت فلا شي يعيق طريقها وان قال اليماني الحر المجاهد قولا فلا راد له غير رب السماء والارض
وان تصنع في ضل الحرب والحصار والمراقبة بالاقمار الصناعية والطيران التجسسي وخلايا الرصد ارضاً وعلى مدار الساعة فهو يدل على صدقية قولك واحقية قظيتك هي لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور وتلك قلوب الغافلين والمعاندين والمحاربين لحدود الله وهذا حال المرتزقة وازلام الصهاينة والامريكان واحذيتهم في الدول العربية وفي الداخل اليمني من يعملون تحت لواء اليهود والنصارى وهم يرون آيآت الله تتجلى بوضوح في واقع وحركة مجاهدوا الجيش واللجان الشعبية وعامة احرار اليمن الرافظين للذل والانصياع للصهاينة والامريكان

التحديات صنعت المعجزات وسار المستحيل ممكناً الطيران المسير بات يغير على مواقع وثكنات قوى العدوان ويستهدفهم في مطاراتهم ومقارات اعمال وقريبا باذن الله تعالى ستتوسع رقعة الاحداثيات لتصل الى العمق السعودي وعاصمة كيانه (الرياض) ومراكز قراراته وباذنه تعالى سيتتذوق قوى العدوان شر ما صنعت وتعربدت في اليمن من قتل وحصار ودمار
وستكون كل دول العدوان تحت القصف والتهديد من قبل القوة الجوية المشتركة باليستية وطيران مسيّر وسيمنى العدو الخسائر في عقر داره وسيعلم اولئك اننا رجال قول وفعل كما قالها السيد القائد المجاهد /عبدالملك بدر الدين الحوثي وتبرهنها الاحداث والدلائل الشاهدة على صدق القول والفعل صناعات حربية عسكرية متطورة ابتداء من ذخيرة الكلاكينشوف الى القناصات بأعيرتها واحجامها المختلفة الى المعدلات المتسوطة والثقيلة الى الصواريخ ذات الاحجام والمديات المتعددة
الى الطيران المسير قتالي هجومي واستطلاعي فعلا المعانات تولد الابداع

صواريخ باليستية ذات منصات اطلاق ارضية يسمح لها التخفي حسب طبيعة الارض وحسب طبيعة المواجهة باتت تستهدف العمق السعودي الذي وقف عاجزاً رغم حملته العدائية والتدميرية بحق الشعب اليمني تحالف ارعن للصهاينة الامريكان يتولاهم ويسجد طاعةً لنزواتهم الشيطانية الاستعلائية فـبـ الله نثق وبه نعتمد ونتوكل ورجالنا ينطلقون في كل مجالات تستدعي تحركهم وبذل ما بوسعهم للدفاع المقدس ضد قوى البغي والاستكبار السعودي الامريكي الصهيوني الاماراتي .

 

التصنفيات: العدوان على اليمن,المقالات