مواجهات مع العدو الصهيوني بالضفة واعتداءات للمستوطنين في نابلس

شنت قوات العدو الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات بالضفة الغربية طالت عددا من الشبان الفلسطينيين، فيما شهدت بعض المناطق مواجهات ما بين الشبان وقوات العدو الصهيوني.

وأفادت وكالة “فلسطين اليوم” بإصابة مواطنين فلسطينيين، أحدهما بالرصاص الحي، وآخر بالرصاص المغلف بالمطاط، بعد اعتداء مجموعة من المستوطنين على بعض المنازل في قرية بورين جنوب نابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، بأن مجموعة من مستوطني مستوطنة “يتسهار” هاجموا منازل المواطنين في قرية بورين، وجرت مواجهات بين جنود العدو ومواطني القرية مما أدى إلى إصابة اثنين من سكان القرية.

وأشار إلى أن الشاب الأول أصيب بالرصاص الحي في الرقبة، والثاني برصاصة مغلفة بالمطاط بالصدر، ونقلا إلى مستشفيات نابلس، لتلقي العلاج.

وفي الخليل، اعتقلت قوات العدو الصهيوني، شابين بعد مداهمة منطقة الحريقة بالمنطقة الجنوبية من المدينة.

وأفادت مصادر محلية أن جنود العدو، اقتحموا منطقة الحريقة، وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والاعتداء على السكان في المنطقة.

كما اعتقل الجنود الصهاينة، الناشط محمد زغير 30 عاما، المتحدث باسم شباب ضد الاستيطان.

وأفاد ناشطون أن جنود العدو اعترضوا طريق زغير خلال تواجده في منطقة تل الرميدة، حيث كان في طريقه لتوزيع الطرود الغذائية للعائلات في تل الرميدة.

كما اعتقل جنود العدو شابا قرب الحرم الإبراهيمي بدعوى حيازته سكين.

التصنفيات: الأخبار الدولية,الأخبار العاجلة