مرتزقة الجنوب وهدف العدوان

بقلم / مرتضى الجرموزي

حينما تُباع الكرامة في سوق الارتزاق وبثمن بخس فهي تمثل انحطاط ديني واخلاقي لمن يمتهن ويزاول البيع
يتاجر بالعزة مقابل الذل والصغار يتاجر بالحريّة والاباء مقابل فتات وفضلات منهم انجس البشرية
مرتزقة الجنوب ابتاعوا حياتهم للشيطان جندوا انفسهم للشيطان حتى اصبحوا عبيدا لمن كان ضلمهم ونهب حقهم وسلب عزتهم وكرامتهم
لفتات الامارات تنازل مرتزقة الجنوب عن شعب ووطن الجنوب وصاروا حثالة واذناب للمرتزق طارق عفاش تحت والذي يعد واحد من منضومة الفساد التي نهبت الجنوب
بالامس كان الجنوبيون ينادون ويطالبون بفك الارتباط لما حل بهم من ضلم وعبثية بحريتهم وهاهم اليوم يساقون عبيداً كمرتزقة لدول الخليج ولـ علي محسن الذي كان يتزعم منضومة الفساد في النضام السابق الذي اجتاح الجنوب بحجة الشوعية والاشتراكية
وهاهم اليوم يبرمون صفقات اترزاقهم وفرطّوا بوطنهم اليمن وبوطنهم الجنوب وصارو يقاتلون في صف العدوان السعودي الامريكي الصهيوني الاماراتي واصبح المرتزق علي محسن طارق عفاش ومن سار بفلك ارتزاقهم هم المتحكمين بالجنوبيون وهم من يوجهونهم ويزجون بهم في محارق الجبهات على طول محاور القتال بما في ذلك جبهتي الحدود والساحل الغربي والتي وللاسف الشديد باتت محرقة لمرتزقة الجنوب الذين جندتهم السعودية والامارات لتنفيذ مخطاط مئآربهما الشيطانية والتي تخدم الكيان الاسرائيلي
مرتزقة الجنوب من والى الجنوب وهبوا ارواحههم في سبيل شيطان نجد وواشنطن واصبحوا دُميّ يحركها تحالف العدوان ففي سبيل الارتزاق باع الجنوبيون قضيتهم وباعوا وطنهم شماله وجنوبة وفرطوا بالوحدة الوطنية ونزعوا فتيل حرب يعود صالحها لقوى العدوان
مرتزقة الجنوب سفكوا دماؤهم ودماء اخوتهم في الجيش واللجان الشعبية وتحت عناوين كاذبة مفضوحة وتحت اسماء براقة هي من مخترعات العدوان الويّة العمالقة وحرّاس الجمهورية
فعلا هي الدنائة والانحطاط التي يكتسيها مرتزقة الجنوب
فقد اصبحو يفترشون الخزي والعار ويلتحفون لعنات الاجيال وهم وبذلّهم يُساقون كـ قطيعاً من المواشي الى مذابح ومسالخ هم كباش الجبهات وها نحن نراهم جثث متفحمة واجساد ممزقة لا يروغ لمن يموتون في سبيله ان يكلف نفسه او مرتزقته بانتشال ضحايا ارتزاقهم وسحب جثث المرتزقة الجنوبيون والتي باتت جبهة الساحل الغربي وجبهة الحدود تمتلؤ بجثث ملؤها الحقد والكراهية وفي قلبها شجع الارتزاق.
هم لا يدركون ماذا يخطط ضدهم وضد ابنا اليمن
هم لا يدركون ما يدور في كواليس قوى العدوان وتحالف الشر والارهاب بقيادة مملكة السؤ والنفاق السعودية الجارة البغيضة
فـ قوى العدوان تسعى جاهدة لتأليب المجتمع اليمني للاقتتال فيما بينه لاهدافٍ عدائية ماكرة سعودية وهابية ويهودية.
والهدف التي تضمره قوى العدوان من هذه الحزب و من الزج بابناء الجنوب في معارك الارتزاق انما هو لضرب عصفورين بحجر واحدة فـالهدف الاول هو لاضعاف ابناء الجنوب وانهاكهم والهدف الثاني هو لزرع روح العداء بين ابناء اليمن شماله وجنوبه واضعاف النسيج الاجتماعي
والمصيبة في ذلك هو ان ابنا الجنوب لا يفكرون بالمستقبل وما يهمهم الان فقط هو الارتزاق وكل السحت والفتات من بواقي فضلات قوى الشر والارهاب السعودي الاماراتي.
بصراحة اننا نشفق لحال مرتزقة الجنوب وهم من نراهم صرعى قتلى وجرحى يموتون في شعاب وصحاري وطنهم اليمن وليس لهم في ذلك مصلحة الاّ ما جاد عليهم الاعراب بقليل من الفتات الذي لا يسمن ولا يغني من جوع
ثم كيف بابناء الجنوب ان يغامروا بانفسهم للقتال في صف العدوان ليكونون قتلة بلاء اجر وهم من جعلوا الجنوب ساحة للاقتال الطائفي اغتيالات وتفجيرات شبه يوميه ومجازر داعشية تعيشها عدن وبعض مناطق الجنوب كان الاحرى بمرتزقة الجنوب ان يحافضوا على جنوبهم ويحرروا جنوبهم من دنس الاستعمار والذي ما ينفك من العبث بكل ابناء اليمن بدون تمييز
فالهدف السعودي الامريكي من هذه الحرب هو القضاء على اليمن ارضاً وانساناً وهو ما سيفشله احرار اليمن جيشاً ولجاناً شعبية ومجاهدين في وجه العدوان وقوى الاستكبار والاستحمار الذي اراد ان يجعل من ارض اليمن ساحة للاقتتال والتصفيات العرقية حتى يتسنى له العبث بـ باقي الشعوب العربية والاسلامية والتي كانت وما تزال اليمن رأس حربة التحرر والصمود وسر الانسانية والعروبة الصادقة
وبخزي الانذال يلحق مرتزقة الجنوب بركب الارتزاق والذي حتماً سيتوه في الساحل الغربي وفي الحدود وفي مختلف الجبهات وسيغرق ركب ارتزاقهم بفضل الله ثم بفضل صمود وبسالة وجهاد ابطال الجيش واللجان العشبية
وسيق الذين ارتزقوا من الجنوب وغيره الى جهنم بذل ارتزاقهم ودنائة اعمالهم وبذل الانحطاط سيمنون بهزائهم تقشعر لهولها قيادات المرتزقة واسيادهم في تحالف العدوان وسيعلم الذين ضلموا اي منقلب ينقلبون

التصنفيات: العدوان على اليمن,المقالات