غزة تشيع الشهيد المقعد أبو صلاح والطفلة الغندور والهيئة الوطنية تصدر بيانا

شيع اليوم الثلاثاء في غزة جثمان الشهيد المقعد فادي أبو صلاح الذي ارتقى شهيداً في اعتداءات قوات العدو الإسرائيلي أمس الاثنين على المواطنين في مسيرة حق العودة.

وارتقى خلال المسيرة الكبرى يوم أمس 61 شهيدا وأكثر من 2770 جريحا برصاص قناصة قوات العدو الإسرائيلي.

وكان الشهيد المقعد أبو صلاح قد بترت قدماه جراء إصابته بصاروخ لطائرة بدون طيران في عام 2008.

وخلال المسيرة أطلقت قوات العدو الإسرائيلي قنابل الغاز بكثافة كبيرة من أجل تفريق المواطنين وإبعادهم عن الحدود الفاصلة، وشن طيران العدو عدة غارات على قطاع غزة من أجل ثني المتظاهرين، ولكن الغارات لم تغير شيء.

وفي حدث مماثل بتاريخ 15 ديسمبر 2017 استشهد المواطن المقعد إبراهيم أبو ثريا برصاص قناصة قوات العدو الإسرائيلي في جمعة مسيرات العودة

وأصدرت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة اليوم الثلاثاء بيانا أكدت فيه على استمرارية برنامج مسيرة العودة على حدود غزة.

وحملت الهيئة، الإدارة الأمريكية والعدو الإسرائيلي مسؤولية المجزرة التي وقعت يوم أمس، وقالت الشهداء والجرحى هم ضحايا قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وطالبت الهيئة محاكمة قادة العدو على الجرائم التي ارتكبها يوم أمس بحق المتظاهرين.

وأشارت الهيئة إلى غياب دور الأمة العربية والإسلامية عن مهمة التحرير، والصمت على قرار نقل السفارة الأمريكية.

ويشيع اليوم أيضاً في غزة جثمان الطفلة الرضيعة ليلى الغندور التي استشهدت يوم أمس في مسيرة العودة اثر استنشاقها من قنابل الغاز المحرم دولياً التي أطلقتها قوات العدو الإسرائيلي على المتظاهرين.

التصنفيات: الأخبار الدولية,الأخبار العاجلة